بحر يحذّر "الأونروا" من محاولات تغيير مناهج التعليم

غزة - "القدس" دوت كوم - حذّر أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي في قطاع غزة، اليوم الجمعة، من ما تقوم به الأونروا من تعديلات وتغييرات تتناول المناهج التعليمية بما يؤثر على التنشئة التربوية والمساس بتاريخ الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية ومقاومته ضد الاحتلال.

وعبّر بحر خلال خطبة الجمعة في مسجد شهداء الرضوان بمدية غزة عن رفض الشعب الفلسطيني بكافة قواه ومؤسساته الوطنية لما تقوم به الأونروا من تعديلات في المناهج التعليمية تؤثر على الحقائق والتاريخ، وتنشئ جيلًا مغيّبًا عن قضايا شعبه وأمته.

وأكد أن "خيار المقاومة الفلسطينية هو والطريق الوحيد والأقصر للعودة لفلسطين ولتحرير أرضنا واستعادة حقوقنا وتحرير أسرانا"، مناشدًا جميع أطياف شعبنا الالتفاف حول خيار المقاومة لأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة. كما قال.

وأشار إلى أن الاحتلال لن يعترف بحقوقنا من خلال المفاوضات التي استمرت بها السلطة ما يزيد عن عشرين عاما، ويستغلّها الاحتلال كغطاء لتنفيذ مخططاته في السيطرة على الأقصى ومدينة القدس وتوسعة مستوطنات الضفة والقدس الشريف.

ودعا بحر إلى المسارعة إلى دعم مدينة القدس سياسيًا وماديًا وتعزيز صمود أهلها في وجه موجات التهديد الإسرائيلية، وإرساء رؤية واضحة تضمن كبح ومواجهة وإفشال المخططات العنصرية لتهويد القدس وتغيير معالمها، عبر حراك سياسي جاد ينتظم فيه كافة المنظمات والمحافل الدولية.