الرئيس الجزائري يبدد شائعات عن وفاته بالظهور عبر التلفزيون الرسمي

الجزائر - "القدس" دوت كوم - ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الاحد، على شاشات التلفزيون الحكومي لأول مرة منذ عدة أسابيع، بعد تردد شائعات زعمت وفاته.

واظهرت صور التلفزيون التي امتدت لأكثر من دقيقة من الزمن، الرئيس بوتفليقة وهو يجلس على كرسي يستمع الى الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل الذي قدم له عرضا حول المنطقة، لا سيما الوضع السائد في الساحل ومالي وليبيا، حسب ما ذكرته وكالة الانباء الجزائرية الرسمية في وقت سابق.

واستلم بوتفليقة ملفا من وزيره يبدو أنه يخص موضوع اللقاء الذي جرى بمكتب متواضع لا يشبه مكتب الرئاسة.

ويعتبر هذا النشاط هو الأول للرئيس بوتفليقة، منذ شهر شباط (فبراير) الماضي.

وكان احمد اويحيى، مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية أكد في وقت سابق اليوم الاحد أن الشائعات التي يتم تداولها حول الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة، ليست إلا دعاية مغرضة يتم الترويج لها من طرف أوساط تكن العداء للجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الأحد عن اويحيى قوله في حوار لإذاعة الجزائر من ولاية اليزي القريبة من الحدود مع ليبيا، إن الرئيس بوتفليقة يقوم بواجباته بشكل طبيعي وعلى احسن ما يرام، ووضعه الصحي جيد جدا.

واستطرد قائلا : "لو أن صحة الرئيس بوتفليقة متدهورة فعلا مثلما يتم الترويج لها ما كنتم لتروا رئيس الوزراء عبد المالك سلال، يقوم بزيارة إلى النيجر، وقائد أركان الجيش في الإمارات، وأنا في إليزي، لهذا أطمئن الجميع الرئيس بخير".

وأشار اويحي الذي يتزعم حزب التجمع الوطني الديمقراطي، ثاني أكبر الأحزاب موالاة للسلطة، إلى أن الشائعات بشأن صحة الرئيس بوتفليقة مصدرها اوساط خارجية تكن العداء للجزائر، واولئك الذين يريدون اغراق البلاد في الفوضى.