المانيا : اردوغان "تجاوز الحدود" وتصريحاته تنطوي على "وقاحة وقلة حياء"

برلين - "القدس" دوت كوم - قال وزير الخارجية الالماني انه ابلغ اليوم الاحد نظيره التركي ان رئيسه "تجاوز الحدود" باتهامه المستشارة انغيلا ميركل شخصيا بـ "ممارسات نازية".

وقال الوزير سيغمار غابرييل لصحيفة (باسايور نيو برس) الالمانية في عددها الذي يصدر غدا الاثني : "نحن متسامحون لكننا لسنا حمقى (..) ولذلك ابلغت بوضوح تام زميلي التركي (مولود تشاوش اوغلو) انه تم تجاوز حدود معينة" اثر التصريحات "الصادمة" لرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

وكان الرئيس التركي هاجم ميركل شخصيا اليوم الاحد عندما اتهمها بـ "ممارسات نازية" ردا على حظر تجمعات انتخابية تركية لصالح التصويت الى جانب تعزيز صلاحيات الرئيس التركي خلال استفتاء في السادس عشر من نيسان (ابريل) المقبل.

وكانت تركيا اتهمت مطلع الشهر الحالي المانيا بانتهاج ممارسات "نازية"، ما ادى الى ردود فعل حادة من قبل برلين وبروكسل وباريس.

كما ان هولندا اتهمت بـ "النازية" ايضا اثر منعها زيارة وزراء اتراك لاراضيها.

وقال اردوغان اليوم الاحد في خطاب له "عندما نصفهم بالنازيين فإنهم (في أوروبا) ينزعجون. ويتضامنون مع بعضهم البعض وخصوصا ميركل".

وخاطبها قائلا "انت تقومين الان بممارسات نازية. ضد من؟ ضد اخواني المواطنين الاتراك في المانيا واخواني الوزراء" الذين كانوا توجهوا الى المانيا للمشاركة في تجمعات مؤيدة للرئيس التركي تمهيدا للاستفتاء على تعزيز صلاحياته في 16 نيسان (ابريل) المقبل.

من جهته، انتقد مارتن شولتس، الرئيس الجديد للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، اتهام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل بتطبيق طرق نازية، ووصف الاتهام بأنه "وقاحة".

وفي مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ايه آر دي)، تابع مرشح الحزب الاشتراكي لمنصب المستشار في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حديثه قائلا: "هذه قلة حياء، ومن الوقاحة أن يهين رئيس دولة صديقة لإحدى الدول، رئيسة حكومة هذه الدولة".

وأضاف شولتس أنه يجب أن يقال في أي وقت لأردوغان أنه لا ينبغي " لرئيس دولة عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي، أن يدوس بالأقدام على كل أعراف الدبلوماسية الدولية، لكنه يفعل ذلك وهذا لا يليق برئيس دولة".