أجويرو ينقذ مانشستر سيتي من الهزيمة أمام ليفربول

مانشستر- "القدس" دوت كوم- رويترز - عدل مانشستر سيتي تأخره ليتعادل 1-1 مع ليفربول، مساء الأحد، ويفقد الفريقان فرصة جديدة في الصراع على لقب الدوري الانجليزي الممتاز، لصالح المتصدر تشيلسي، ومطارده المباشر توتنهام هوتسبير.

وظل سيتي، صاحب المركز الثالث، متقدما بفارق نقطة واحدة على ليفربول بفضل هدف التعادل الذي سجله سيرجيو اجويرو.

وبعد خروجه من دوري ابطال اوروبا الاسبوع الماضي امام موناكو، تراجع سيتي بعد ان تسبب الظهير جايل كليشي في ركلة جزاء عقب ست دقائق على بداية الشوط الثاني ليسجل جيمس ميلنر في مرمى فريقه القديم.

الا ان شباك ليفربول، تلقت هدف التعادل بعدها بنحو 18 دقيقة بعد ان سجل اجويرو إثر تمريرة عرضية متقنة من كيفن دي بروين.

وفي مباراة كان يتوقع الجميع ان تشهد الكثير من الاهداف سنحت افضل الفرص لسيتي في بداية اللقاء، واضطر الحارس سيمون مينيوليه لإبعاد تسديدة منخفضة من دي بروين، قبل ان يمنع الحارس البلجيكي محاولة ليروي ساني بقدمه لترتد الكرة لديفيد سيلفا الذي سدد برعونة فوق العارضة.

وكانت اكثر اللحظات تفاؤلا بالنسبة لليفربول في أول نصف ساعة من اللقاء، بعد ان تعرض ساديو ماني للعرقلة من قبل نيكولاس اوتامندي داخل منطقة الجزاء.

وشكلت هذه واحدة من عدة مطالبات للحصول على ركلة جزاء من قبل الفريقين. وطالب سيتي بركلة جزاء بعد ان بدا ان ميلنر قد عرقل رحيم سترلينج.

ومع قرب نهاية الشوط الاول دخل ليفربول لأجواء اللقاء بشكل اكبر، وتصدى ويلي كاباييرو لفرصتين من ادم لالانا وروبرتو فيرمينو.

وواصل ليفربول صناعة ابرز الفرص مع بداية الشوط الثاني ليحصل على مكافأته بعد مرور نحو ساعة.

وأقدم كليشي على التحام عنيف مع فيرمينو من الخلف، ليسكن ميلنر الهادئ الكرة في الشباك محرزا هدفه السابع من نقطة الجزاء هذا الموسم.

وكاد فيرمينو ان يضاعف الغلة بعدها مباشرة بعد تمريرة متقنة من فيليبي كوتينيو لكن كاباييرو تقدم عن مرماه لابعاد الكرة.

وتحسن أداء سيتي في ظل سعيه لادارك التعادل والذي جاء عبر اجويرو الذي تفوق على راجنار كلافان ليلحق بتمريرة دي بروين العرضية ويودعها الشباك.

وسدد دي بروين، الذي انتقل لمركز الجناح الايمن بناء على تغيير خططي اجراه المدرب بيب جوارديولا، في القائم بعدها بينما اضاع ادم لالانا فرصة سانحة لليفربول في نهاية مثيرة للقاء.