الاحتلال يمنع استكمال بناء محطة للطاقة النظيفة شمالي أريحا

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت عدالة الأتيرة، رئيس سلطة جودة البيئة الفلسطينية، إن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أصدرت قرارا بوقف تنفيذ الأعمال في مشروع توليد الطاقة النظيفة بواسطة الخلايا الشمسية، لتشغيل محطة تحلية المياه المالحة التابعة للمشروع الواقع في قرية "مرج نعجة" شمال مدينة أريحا، والذي تستفيد منه مجموعة من مزارعي القرية، رغم التقدم المحرز في المشروع وتنفيذ الأعمال الإنشائية الخاصة به على الأرض.

وأوضحت الأثيرة في اتصال مع "القدس" دوت كوم، أن ما يسمى الإدارة المدنية الإسرائيلي أوقفت العمل في المشروع أنه مقام على أراضي مصنفة "ج".

وبيّنت الأتيرة أنه كان من المقرر أن توضع ألواح الخلايا الشمسية المستخدمة في المحطة على مساحة نصف دونم من الأرض بالقرب من بئر للمياه، وليس وضعها على بناء كما ادعت الإدارة المدنية، وبالتالي فإن المزاعم الإسرائيلية لا أساس لها من الصحة إطلاقا، وإنما تأتي في سياق وضع العراقيل أمام أي مشاريع تحاول السلطة الفلسطينية تنفيذها بهدف المساهمة في الحد من تلوث المناخ، واستخدام مصادر الطاقة النظيفة.

وأكدت المهندسة الأتيرة أن سلطة جودة البيئة ستتواصل مع سكرتاريا اتفاقية تغير المناخ العالمي، لإبلاغها بممارسات الاحتلال الإسرائيلي في هذا الجانب.

وفي تفاصيل المشروع، أوضحت الأتيرة أنه محطة تحلية للمياه، عند أحد الآبار الجوفية، والتي تم استنزافها من قبل الإسرائيليين، وأصبحت مياهها غير صالحة للزراعة.

وأشارت إلى أن المحطة كان مقررا تشغليها بواسطة خلايا الطاقة الشمسية بهدف الحد من التكاليف المالية المترتبة على استهلاك الطاقة الكهربائية من الشبكة القطرية، وتحقيق استقلال الطاقة عن الشبكة التي يديرها الاحتلال.

وتابعت، أن المشروع مشترك ما بين سلطة المياه، وسلطة الطاقة، وسلطة جودة البيئة، وممول من بلجيكا، وتنفذه مؤسسة UNDP، بتكلفة 70 ألف دولار.

وكانت سلطة جودة البيئة قد أصدرت يوم أمس، بيانا صحفيا شددت فيه على أن الاحتلال الإسرائيلي يشكل العائق الأول في تنمية الاقتصاد والتطوير، بسبب سيطرته على ثروات ومقدرات شعبنا الفلسطيني وعرقلة تنفيذ مشاريع البنية التحتية واستغلال مناطق " ج " واستنزاف مصادرها الطبيعية، وبخاصة مصادر المياه الجوفية وينابيع المياه لصالح المستوطنات المقامة على أراضي دولة فلسطين.

وأكدت أن الاحتلال الإسرائيلي يهدف إلى منع إقامة دولة متواصلة جغرافيا وقابلة للحياة من خلال سيطرته على مناطق "ج "، مطالبة المجتمع الدولي بالتدخل الجاد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين أبناء شعبنا من استعادة موارده الطبيعية ومقدراته من أجل الاستمرار في بناء دولة فلسطين.