محمد عبد العظيم الأطرش

القدس- الخليل- اقارب وأخوة الفقيد وأولادهم وأبناء الفقيد فواز و وسام و سامر و يحيى وأيمن وكريماته وزوجته وعموم ال الأطرش في الوطن والخارج ينعون بمزيد من الحزن والأسى شقيقهم ووالدهم وفقيدهم المرحوم بإذن الله تعالى

محمد عبد العظيم عبدالقادر الأطرش «أبو عبد»

الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم أمس اثر مرض عضال لم يمهله طويلا عن عمر ناهز ٦٧عاما قضاه في طاعة الله وعمل الخير وقد شيع جثمانه الطاهر من المسجد الأقصى بعد صلاة امس الجمعة الى مثواه الأخير، تغمد الله الفقيد بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته والهم أهله الصبر والسلوان .

تقبل التعازي في قاعة النسيم في العيزرية بالقرب من قاعة الفيحاء لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من يوم أمس الجمعة.