في يوم الارشاد الوظيفي السنوي: طرح 60 وظيفة لخريجي جامعة بيت لحم

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - نظمت جامعة بيت لحم أمس، يوم الارشاد الوظيفي السنوي بمشاركة أكثر من 30 شركة ومؤسسة وجمعية من مختلف المحافظات. وعقدت هذه الفعالية السنوية في مسرح الجامعة، حيث افتتح عريف الحفل ساهر خير مسؤول مكتب الارشاد الوظيفي وخدمات التشغيل في الجامعة فعاليات هذا اليوم بالنشيد الوطني الفلسطيني والترحيب بالحضور ومنهم الدكتور بيتر براي نائب الرئيس الأعلى للجامعة، والدكتور ميشيل صنصور النائب التنفيذي للرئيس، وسامر سلامة مساعد وكيل وزارة العمل الفلسطينية، والدكتور محمود حماد عميد شؤون الطلبة، وخالد الاعمى مدير البنك لأهلي الاردني، الراعي الرئيس لهذا اليوم.

ورحب رئيس الجامعة في كلمته الافتتاحية بالحضور مشدداً على أهمية التعاون بين الجامعة والقطاع الخاص والمؤسسات لما فيه من مصلحة للطلبة. وأكد ان جامعة بيت لحم تسعى وبشكل دائم الى تطوير خدماتها لكي تؤهل الخريجين للدخول في سوق العمل والتخفيف من البطالة ولخدمة الشعب الفلسطيني من خلال توفير تعليم عالي بجودة عالية.

وتحدث سامر سلامة ممثلاً عن وزارة العمل الفلسطينية، حيث اشاد بالفعالية والقائمين عليها ونقل تحيات وزير العمل مأمون أبو شهلا، وأكد على أهمية ادخال نظام التدريب المهني الى جانب النظام الأكاديمي لمنح الطلاب المقبلين على التخرج فرص أفضل للحصول على وظائف ولتقليل حاجة الخريجين في البحث على وظائف خارج البلاد.

من جهته أكد الدكتور محمود حماد على أن جامعة بيت لحم قد بدأت بالفعل في توفير تدريبات في عدة مجالات، يمنح بعدها الطالب شهادة دبلوم مهني من وزارة العمل من خلال معهد الشراكة المجتمعية التابع للجامعة.

وتحدث في الافتتاح أيضا، خالد الأعمى بصفته الراعي الرئيس ليوم الارشاد الوظيفي لهذا العام. وقال الأعمى وهو خريج كلية ادارة الاعمال في جامعة بيت لحم في العام 1990 "اننا في البنك الأهلي الاردني تعتز ونفتخر بجامعة بيت لحم لما تقدمه من موظفين جدد اكفاء، وعلى سعيها الدائم لتطوير الاساليب الدراسية والمنهجية للتوافق مع احتياجات سوق العمل، ولاسعي المستمر لتطوير الطلبة على العيدين العلمي والاجتماعي."

وأكد الأعمى في كلمته ايضاً على اهتمام البنك بدعم قطاع التعليم باعتباره نقطة البداية لتقدم أي مجتمع وتهيئة ابنائه لقيادة التغيير على مختلف الاصعدة والمستويات.

ثم تحدثت شيرين عودة وهي موظفة في بنك فلسطين وخريجة جامعة بيت لحم للعام 2010، أنها تعتز بكونها خريجة جامعة بيت لحم، وأنها حصلت على وظيفتها من خلال يوم الارشاد الوظيفي، وما زالت على رأس عملها في بنك فلسطين فرع بيت لحم، حيث أن نحو 80% من موظفي الفرع هم من خريجي جامعة بيت لحم ومن ضمنهم مدير الفرع سليم الهودلي.

أما الخريج الثاني وهو موسى عمر والذي حصل على وظيفته في جامعة فلسطين الأهلية من خلال برنامج التوظيف الذي تنظمه الجامعة مع العديد من المؤسسات والشراكات المحلية، فقد ثمن جهود واداء جامعة بيت لحم في العمل الدؤوب لمساعدة الخريجين على الحصول على وظائف مناسبة لهم.

ثم قامت الشركات والمؤسسات المشاركة بمقابلة الطلبة المقبلين على التخرج لشغل الوظائف الشاغرة لديهم، وقام مكتب عمادة شؤون الطلبة بتنظيم دورات تدريبية لطلبة السنة الرابعة في كيفية كتابة السيرة الذاتية ومهارات البحث عن عمل وذلك تحضيرا ليوم الارشاد الوظيفي وتحضيرا لتخرج الطلبة هذا العام. ومن الجدير ذكره، ان جامعة بيت لحم هي الجامعة الأولى، التي بدأت بتنظيم يوم الارشاد الوظيفي، وكان ذلك في العام 1995 بهدف ربط الخريجين بسوق العمل بشكل مباشر.