انتحاريان يفجران نفسيهما في بنغلادش لدى محاولة الشرطة اعتقالهما

دكا- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -أعلنت شرطة بنغلادش الخميس ان انتحاريين على الاقل هما رجل وامرأة فجرا نفسيهما في مبنى قرب مدينة تشيتاغونغ الساحلية بعدما القيا قنابل يدوية على قوات مكافحة الارهاب التي كانت تطوق المبنى لاشتباهها بوجود متطرفين بداخله.

وقال سنوار حسين المفوض في شرطة مكافحة الارهاب ان الانتحاريين "نزلا السلالم وأحدثا انفجارا كبيرا. بعض اشلائهما تناثرت لمسافة تصل الى 25 او 30 مترا".

واضاف ان الانتحاريين هما رجل وامرأة وان الانفجار ادى الى تدمير اجزاء من سلالم المبنى.

من جهته قال قائد الشرطة الوطنية شهيد الحق، ان الانتحاريين هما عنصران في فصيل حديث النشأة في "جماعة المجاهدين-بنغلادش"، المنظمة المتطرفة المسؤولة بحسب السلطات عن العديد من الهجمات والاعتداءات الدموية بما فيها الهجوم الذي استهدف مقهى في العاصمة دكا واوقع 22 قتيلا بينهم 18 اجنبيا.

واضاف في رسالة نصية "على الارجح هناك ثلاثة قتلى بينهم امرأة. لقد اصيب ايضا شرطيان بجروح".

ومساء الاربعاء فرضت الشرطة طوقا امنيا حول المبنى الواقع في بلدة سيتاكوندو القريبة من تشيتاغونغ بعدما اطلق مسلحون النار على عناصرها والقوا قنابل يدوية باتجاههم.

وجرى تبادل اطلاق النار بعدما حاصرت الشرطة المبنى المؤلف من طابقين. وقالت الشرطة ان شرطيا جرح في اطلاق النار.