ورشة حول التوجهات الإستراتيجية لمؤسسة الإقراض الزراعي

نابلس- "القدس" دوت كوم- افتتح وزير الزراعة الدكتور سفيان سلطان ورشة حول التوجهات الإستراتيجية لمؤسسة الإقراض الزراعي بحضور وكيل وزارة الزراعة المهندس عبد الله لحلوح رئيس المؤسسة ، والوكيل المساعد للقطاع الزراعي المهندس محمد الشحبري، ومدير عام المياه الزراعية المهندس عصام نوفل ومدير زراعة نابلس المهندس وجدي الكخن، ومدراء الزراعة في المحافظات وممثلون عن الجمعيات والمؤسسات العاملة في القطاع الزراعي وذلك في فندق القصر بنابلس.

وأوضح وزير الزراعة الدكتور سفيان انه تم إنشاء مؤسسة الإقراض الزراعي وصندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية للنهوض بالقطاع الزراعي ولتلبية حاجات المزارعين، وتنمية وتطوير مشاريعهم، مشيرا الى ان المؤسسة التي تشرف عليها الحكومة ولها مجلس إدارة مستقل ذات دور هام لمساندة المزارعين.

واضاف ان المؤسسة سوف تقدم قروضا ميسرة لصغار المزارعين، وللمهندسين الزراعيين العاطلين عن العمل، وبدون فوائد ربحية، وذلك لإنشاء المشاريع الزراعية الخاصة بهم".

وأشار الوزير سلطان الى انه تم البدء بتقديم مشاريع زراعية للمزارعين المتضررين من ممارسات الاحتلال ضمن المشروع الأوروبي، وذلك من خلال صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية.

وتطرق الوزير إلى الاسترداد الضريبي والإعفاء من ضريبة الدخل لمزارعي الإنتاج النباتي والحيواني، مؤكدا على ضرورة فتح ملفات ضريبة صفرية لاتمام عملية الاسترداد الضريبي.

وقال رئيس مؤسسة الإقراض الزراعي عبد الله لحلوح، أن القطاع الزراعي الفلسطيني يعتبر الملاذ الأخير لتوفير لقمة العيش، ومساهم رئيس في الناتج المحلي الإجمالي، ويعتبر من أوائل القطاعات التصديرية، مبينا انه يتم تصدير أكثر من 60 سلعة زراعية ذات جودة عاليه للعالم .

وكان وزير الزراعة والوفد المرافق قد اجتمعوا مع محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب وتم التباحث في عدة قضايا زراعية.

وفي سياق متصل زار وزير الزراعة منطقة الأغوار الوسطى والتقى المزارعين في مجلس الخدمات المشترك بالنصارية، واستمع إلى مطالبهم ومنها إقامة السدود وترميمها، وإنشاء خزانات للمياه الزراعية وإدخال الوسائل الحديثة في الزراعات المحمية وغيرها من المطالب .