ارتفاع حصيلة انهيار مكب النفايات في اثيوبيا إلى 113 قتيلا

اديس ابابا- " القدس" دوت كوم- أعلنت السلطات الاربعاء أن عدد قتلى كارثة الانهيار الذي وقع في أكبر مكب للنفايات في اثيوبيا الثلاثاء، ارتفع إلى 113 قتيلا على الأقل.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت دغماويت موغيس، المتحدثة باسم بلدية اديس ابابا، ان "العدد الاجمالي للقتلى وصل إلى 113".

ووقعت الكارثة عندما انهار جزء من أكبر تلة في مكب كوشي للنفايات، ما أدى إلى دفن حي عشوائي فقير بني على المكب.

وصرح وزير الاتصالات نيغري لينشو أن غالبية القتلى من النساء، وأن عمليات الانقاذ متواصلة.

وقال لينشو "حسب علمي فهم لا زالوا يبحثون" مضيفا أنه لا يستطيع تفسير ارتفاع عدد الضحايا بهذا الشكل الكبير بعد أن ابلغ الثلاثاء عن مقتل 72 شخصا.

ومكب كوشي يعود الى أكثر من أربعين عاما، ويعتبر أحد اكبر مواقع النفايات في ضواحي اديس ابابا، ويعيش فيه عدة مئات من الأشخاص الذين يأتون من العاصمة أديس أبابا البالغ عدد سكانها أربعة ملايين نسمة، لجمع وإعادة بيع النفايات.

وحاولت الحكومة إغلاق المكب العام الماضي ونقله إلى موقع جديد، إلا أن معارضة سكان المنطقة القريبة من الموقع الجديد اجبرتها على التراجع عن قرارها.

وقال سكان كوشي لوكالة فرانس برس أن سبب الانهيار هو بناء مصنع للغاز الحيوي على قمة المكب.

وقالوا أن الجرافات أدت إلى اختلال التربة أثناء عملية البناء.

وأكد لينشو أنه يجري التحقيق في أسباب الكارثة.

وكان صرح سابقا أن سكان الحي العشوائي الفقير ربما تسببوا في الكارثة دون قصد.

وأعلن البرلمان الاثيوبي الحداد لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الاربعاء.

وقال لينشو أن الحكومة تساعد اقارب الضحايا في تكلفة جنازاتهم.