مستوطنون يكرمون قاتل عبد الفتاح الشريف

الخليل- "القدس" دوت كوم- استغل مستوطنون عيداً دينيا يهوديا اليوم الاحد، لتكريم الجندي الاسرائيلي الذي دين بالاجهاز على فلسطيني جريح كان ملقى أرضا بعد ان اطلق الجنود النار عليه بدعوى محاولة طعن اسرائيليين.

ويقيم المستوطنون سنويا خلال عيد البوريم (المساخر) في الخليل مسيرة تنطلق من امام الحرم الابراهيمي الشريف، الا ان الاحتفال هذه السنة اتخذ طابعا مختلفا، ففي المكان نفسه لانطلاق مسيرة المستوطنين وقبل نحو سنة، قام جندي اسرائيلي من اصل فرنسي يدعى ايلور عزريا بقتل الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف بينما كان جريحا وملقى ارضا، بدعوى محاولته طعن جندي.

وارتدى محام من اليمين المتطرف لباسا يشبه لباس الجندي عزريا الذي دين بقتل الشريف وحكم عليه بالسجن 18 شهرا. وافاد مراسلون لوكالة فرانس برس في المكان ان مكبرات للصوت كانت توجه الشكر للجندي وسط هتافات التأييد من الحشد.

وقال المحامي بن غفير، ان الجندي عزريا "كان يجب ان يعامل معاملة الابطال"، قبل ان يضيف "من غير المقبول ان يحاكم جندي قتل ارهابيا. هذا عار".

وقام عدد كبير من عناصر الشرطة والجنود بمواكبة المسيرة التي ضمت مئات المستوطنين في الخليل، التي تشهد عادة توترا بسبب وجود نحو 500 مستوطن فيها يعيشون في وسط المدينة التي تعد نحو 200 الف فلسطيني.

وقالت تسيبي شليسل (51 عاما) التي كانت تشارك في المسيرة وتستوطن في الخليل "اعتقد انه من الطبيعي جدا ان يفكر الناس بان الجندي عزريا قد انقذنا بمواجهة ارهابي كان يحاول قتلنا".

وحكمت محكمة اسرائيلية على الجندي عزريا، الذي اجهز على الجريح الشريف بالسجن 18 شهرا، الا ان محاميه أكدوا عزمهم على الطعن بهذا الحكم.