خبير اقتصادي : سعر الدولار سيستمر في الانخفاض خلال الايام القادمة

غزة- "القدس" دوت كوم- قال د. محمد مقداد أستاذ الاقتصاد في الجامعة الإسلامية في غزة، إن تأرجح سعر صرف الدولار خلال الأيام الماضية، يعود الى سياسات دولية ومحلية تؤثر في سعر السلع بمختلف اشكالها، بما فيها العملات، متوقعاً أن يستمر انخفاضه خلال الأيام القادمة.

وأوضح مقداد في حديث لوكالة " فلسطين اليوم الاخبارية" بأن الدولار كغيره من السلع التي تخضع للعرض والطلب لدى أي دولة، وتتأرجح أسعارها حسب العرض والطلب عليها، مشيراً الى أن افراط الدول في طباعة أي نوع من العملات، يزيد من الطلب عليها، وبالتالي يقل سعرها، لافتاً الى أن أميركا هي أكبر دول العالم، واقتصادها يمثل نسبة كبيرة من اقتصاد العالم، وبناء على ذلك فإن كل دول العالم تطلب الدولار، وتؤثر في عرض وطلب هذه العملة.

وعلى الصعيد المحلي، قال مقداد إن "قطاع غزة، يعيش حصاراً مالياً ونقدياً له تأثيراته الواضحة على العرض والطلب للدولار، خصوصاً في أوقات صرف رواتب الموظفين، حيث ينخفض سعر صرف الدولار أمام الشيكل، أما على المستوى الفلسطيني في الضفة، فإن الأمر مرتبط باسرائيل التي لها سياساتها الخاصة فيما يتعلق بالدولار، ويعتبر السوق الأميركي أهم سوق بالنسبة لها، ولذلك فهي تحافظ على سعر صرف الدولار، حيث قامت بشراء كمية كبيرة من الدولار خلال الأيام الماضية لتحسين سعر صرفه".

وأوضح الخبير الاقتصادي، بأن انخفاض سعر صرف الدولار مصلحة أميركية بالدرجة الأولى، وأن اميركا تسعى لخفض سعره بشرط عدم الإضرار بقيمته.

ولفت الى أن أميركا ليست وحدها اللاعب في سعر صرف الدولار، بل هناك دول أخرى تساهم في انخفاض وارتفاع سعر الصرف، كالصين مثلاً.

وبين أن هناك عدة عوامل سياسية وأمنية ستؤثر في سعر صرف الدولار خلال الأيام المقبلة، وأن التوقعات مبنية على السياسة الأميركية التي هي مع تخفيض سعر الصرف برغبة منها، على اعتبار أن ذلك يمثل مصلحة لها وليس العكس، متوقعاً أن يستمر انخفاض سعر الصرف، ولكن بشكل محدود تراقبه أميركا، ولكنها إن شعرت بأن هناك خطرا عليه ستتدخل من خلال تغيير سعر الفائدة .