جنود الاحتلال يقمعون مسيرة تطالب بتسليم جثمان الأعرج

رام الله - "القدس" دوت كوم - قمعت قوّات الاحتلال ظهر اليوم الجمعة، مسيرة نظمها العشرات من النشطاء وأهالي قرية الولجة شمال غرب بيت لحم، على الطريق الاستيطاني أمام مستوطنة "هار جيلو" لمطالبة سلطات الاحتلال بتسليم جثمان الشهيد باسل الأعرج.

وفور انتهاء صلاة الجمعة، انطلقت مسيرة من وسط قرية الولجة باتجاه بيت الشهيد باسل، رافعين العلم الفلسطيني وصورًا له، ومرددين هتافات تطالب الاحتلال بتسليم الجثمان، وردّ جنود الاحتلال على الشُبّان الذين حاولوا إغلاق الطريق الاستيطانيّ بإلقاء قنابل الصوت تجاههم.

وتراجعت سلطات الاحتلال للمرّة الثانية عن تسليم جثمان الشهيد الأعرج، وأعلنت صباح اليوم إرجاء التسليم إلى موعد آخر.

وقال خضر الأعرج لـ "القدس" دوت كوم إنّ ان قوات الاحتلال أبلغت الارتباط العسكري بإرجاء موعد التسليم إلى إشعار آخر، معتبرًا أنّ المماطلة الإسرائيليّة معهودة، وتهدف لللعب بأعصاب العائلة ومحبي الشهيد الذين ينتشرون تشييعه بما يليق به.

واستشهد الأعرج فجر يوم الاثنين (6 آذار/ مارس) بعد اشتباك مسلّح مع جنود الاحتلال الذي اقتحموًا المنزّل الذي تحصّن فيه وسط رام الله، بعد أشهر من المطاردة.