تونر: المساعدات الامريكية وصلت للفلسطينيين ولم تتضمن مساعدات مباشرة للسلطة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- صرح الناطق الرسمي المناوب باسم وزارة الخارجية الأميركية، مارك تونر الأربعاء، أن الأموال التي قررت إدارة الرئيس أوباما السابقة منحها للفلسطينيين في اللحظة الأخيرة من ولايتها ظهر يوم 20 كانون الثاني الماضي تم تسليمها للجهات الممعنية.

وقال تونرل في إطار مؤتمره الصحفي حول ما إذا كانت الأموال بقيمة 221 مليون دولار محتجزة وتخضع للمراجعة كما طالب الكونغرس أم تم الإفراج عنها "إن أموال المساعدات التي أقرتها الإدارة السابقة (في لحظاتها) الأخيرة بقيمة 220.3 مليون دولار تم الإفراج عنها وأنها سلمت للجهات المعنية باستلامها".

وأوضح تونر أن "هذه الأموال خصصت لبرامج في الضفة الغربية مثل المياه والبنية التحتية، والتعليم، والطاقة المتجددة، والمجتمع المدني، والحكم المحلي، وسيادة القانون، إلى جانب المساهمة في تعافي غزة، وكذلك مستشفيات القدس الشرقية، إلى جانب كمية قليلة ذهبت مباشرة إلى الدائنين الإسرائيليين للسلطة الفلسطينية".

وأكد تونر "لم تتضمن هذه المساعدات أي تمويل مباشر للسلطة الفلسطينية".

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب الجديدة قد اشتاطت غضباً من قرار إدارة الرئيس السابق باراك أوباما بمنح الأموال بقرار تنفيذي، بدقائق معدودة، قبل نهاية ولايتها ظهر الجمعة 20/1/2017، مما دفع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية ولجنة المساعدات والمخصصات في الكونغرس بعد ذلك بيومين إصدار قرار من الكونغرس بوقف الأموال إلى أن يتم البت بسلوك الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية بـ"شأن التحريض ضد اسرائيل ومكافئة عائلة الإرهابيين" بحسب قول عضو الكونغرس رويس وعضو الكونغرس غرينجر اللذان يجلسان على لجنة المساعدات عندئذ.

يشار إلى أن عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور ليندزي غراهام قال يوم 28 شباط الماضي أنه أعاد تقديم مشروع قانون من شأنه قطع التمويل عن السلطة الفلسطينية "لأنها تدفع مكافآت للإرهابيين وأفراد أسرهم".

وقال جراهام، السيناتور الجمهوري من ولاية كارولاينا أنه أعاد طرح قانون "تايلور فورس" برعاية تسعة أعضاء آخرين من مجلس الشيوخ كلهم من الحزب الجمهوري.

وسمي القانون آنذاك باسم "تايلور فورس" باسم ضابط أميركي سابق كان في زيارة مع وفد من جامعة فاندربيلت الأميركية قتل طعناً بهجوم من قبل مهاجم فلسطيني يوم آذار 2016 الماضي،يدعى محمد مصالحة (22 عاما)

يشار إلى أن غراهام كان قد تقدم بالمشروع ذاته في شهر أيلول الماضي جون أن ينال التوفيق.

ومن شأن مشروع القانون، والذي سمي باسم "تايلور فورس" ، ربط تقديم المساعدات للسلطة الفلسطينية بالتزام السلطة "بإدانة الإرهاب واتخاذ خطوات لمنع أعمال العنف ضد المواطنين الأميركيين والإسرائيليين، ووقف التعويضات المدفوعة للإرهابيين وعائلاتهم" بحسب نص القانون.

يشار إلى أن الولايات المتحدة خصصت في عام 2016، مبلغ المتحدة 317 مليون دولار إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وفقا لتقرير جزئي من قبل الوكالة الأميركية للتنمية الدولية. ولا يشمل هذا الرقم التمويل المقدم لأجهزة الأمن الفلسطينية .

وفي قضية متصلة قال تونر أن الولايات المتحدة تنظر في إدعاءات إسرائيل بأن "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين-أنروا" تقوم بالتحريض على الإرهاب وأن الإدارة الأميركية ستقيم الدعم الذي تقدمه للوكالة وفق استنتاجاتها.