وزارة الخارجية الأميركية تعقد مؤتمرها الصحفي الأول منذ استلام ترامب

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- ينعقد اليوم أول مؤتمر صحفي في وزارة الخارجية الأميركية منذ استلام الرئيس الجديد دونالد ترامب مقاليد الرئاسة يوم 20 كانون الثاني الماضي، حيث انعقد المؤتمر الصحفي الأخير يوم 19 كانون ثاني، أي قبل استلام الرئيس ترامب بيوم واحد، حيث كان ذلك آخر مؤتمر للمتحدث السابق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي، الذي أطر لمغادرة موقعه عصر ذلك اليوم.

وبذلك يعود المؤتمر الصحفي اليومي للخارجية بعد انقطاع دام 45 يوماً وهي الفترة الأطول في تاريخ للولايات المتحدة المعاصر منذ أن أصبح الإيجاز اليومي تقليداً مستداماً عام 1956، ابان وزارة جون فوستر دالاس، رغم الانتقالات المتعددة للسلطة منذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا من إدارات جمهورية وإلى أخرى ديمقراطية (أحد عشر رئيساً) وذلك في تميز ملحوظ عن بقية دول العالم، بما في ذلك الدول الأوربية الغربية، في إشارة واضحة للأهمية التي تعطيها الولايات المتحدة لقضايا السياسة الخارجية.

يشار إلى أن وزير الخارجية الجديد ريكس تيلرسون، المدير السابق لشركة إكسون موبيل النفطية العملاقة، استلم منصبه كوزير للخارجية يوم 2 شباط الماضي، والتقى عددا من المسؤولين الأجانب -بمن فيهم وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، والمصري سامح شكري-دون أن يتبع ذلك لقاء مع الصحافة في كسر للتقاليد. كما أنه (تيلرسون) كان غائباً عن اجتماعات الرئيس ترامب مع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو يوم 15 شباط الماضي، علماً بأنه استضاف نتنياهو على عشاء خاص في الخارجية مساء 14 شباط، أي قبيل لقاء ترامب ونتنياهو.

ويختلف المؤتمر الصحفي اليومي في وزارة الخارجية عن نظيره في البيت الأبيض بتركيزه في الدرجة الأولى على قضايا السياسة الخارجية الأميركية، ومستوى تبحر السلك الصحفي الدبلوماسي بهذه القضايا مقارنة بزملائهم في البيت الأبيض، وقدرة السلك الصحفي المعتمد في الخارجية على متابعة مساءلة الناطق الرسمي باسم الوزارة باستفاضة.

واعتبر البعض أن عدم انعقاد المؤتمر الصحفي اليومي الذي يشكل محور الحوار الأساسي في نقاش قضايا السياسة الخارجية في واشنطن يدل على أن الرئيس ترامب مزمع على إدارة السياسة الخارجية من البيت الأبيض ، في تهميش واضح لوزارة الخارجية التي سيرها دبلوماسيون كبار في السابق.

وسيدير المؤتمر الصحفي الناطق الرسمي المناوب مارك تونر (الذي كان نائباً للناطق في وزارة جون كيري) إلى أن يتم الاتفاق على ناطق جديد وطاقم لمكتب العلاقات العامة في الوزارة.