دويتشه بنك يعتزم رفع رأسماله بواقع ثمانية مليارات يورو

فرانكفورت- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلن مصرف "دويتشه بنك" الألماني اعتزامه اتخاذ قرارات استراتيجية مهمة تتضمن رفع رأسماله بمليارات اليورو.

وأكد أكبر مصرف تجاري في ألمانيا مساء الجمعة على وجود "خطوات تحضيرية" لزيادة محتملة لرأس المال بقيمة نحو 8 مليارات يورو، بالإضافة إلى تدابير استراتيجية مختلفة.

وتتضمن هذه الخطوات الإبقاء على مصرف البريد (دويتشه بوست) ضمن مجموعة دويتشه بنك ودمجه مع قطاع خدمات العملاء الأفراد والشركات، كما سيبيع البنك عبر البورصة حصة الأقلية في شركة "دويتشه أست مانجيمنت" المتخصصة في تقديم مجموعة واسعة من الحلول الاستثمارية التقليدية والبديلة للمستثمرين من الأفراد والهيئات.

غير أن البنك ذكر أن الخطوة الأخيرة مرهونة بظروف السوق وموافقة مجلس الإدارة ومجلس الإشراف والمراقبة على دويتشه بنك، وتابع البنك أنه حتى الآن لم تصدر قرارات بعد.

يذكر أنه كلما زاد رأسمال البنك، كلما كان أكثر مقاومة للأزمات، وقد تكررت منذ أشهر التكهنات حول رفع دويتشه بنك لرأسماله، وذلك في أعقاب تأثر قاعدة رأسماله بنزاعات قضائية مكلفة.

من جانبها، رحبت شركة (أونيون انفستمنت) للاستثمارات برفع رأسمال دويتشه بنك ووصفت ذلك بأنه خطوة صحيحة ومنطقية لإعادة هيكلة البنك، ودفع النشاط قدما مرة أخرى على حد قول انجو شبايش مدير الشركة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وأشار شبايش إلى أن رأسمال دويتشه بنك يعتبر ضعيفا نسبيا مقارنة بالمنافسين، وتعد هذه الشركة واحدا من أكبر 20 مستثمرا في دويتشه بنك.

تجدر الإشارة إلى أن خسائر دويتشه بنك في العام الماضي تراجعت إلى 4ر1 مليار يورو مقارنة بالخسائر القياسية التي مني بها في 2015 والتي بلغت 8ر6 مليار يورو، وكانت خسائر البنك تكررت بسبب عملية إعادة الهيكلة والتخلص من أعباء قديمة باهظة.

وأعرب جون كرايان رئيس البنك عن تفاؤله حيال عودة البنك إلى تحقيق أرباح في العام الحالي، وكان كرايان أعلن عام 2016 بأنه "عام انتقالي" وأصدر أمرا بتنفيذ خطوات إصلاح جذري تتضمن شطب 9000 وظيفة بحلول 2018 والانسحاب من عشرة أسواق أجنبية، وبعض الأنشطة في مجال الاستثمار المصرفي، وتقليص عدد أفرع البنك داخل ألمانيا.