رجل كوري شمالي يتهم ماليزيا بدفعه للاعتراف بقتل كيم جونج نام

بكين- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- اتهم رجل كوري شمالي تم استجوابه على صلة بمقتل كيم جون نام، الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون، الحكومة الماليزية باعتقاله دون أدلة ومحاولة دفعه على الاعتراف.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) اليوم السبت أن ري جونج شول، الذي أفرجت عنه السلطات الماليزية أمس لعدم كفاية الأدلة وترحيله، تحدث للصحفيين خارج السفارة الكورية الشمالية في بكين.

وقال ري إن السلطات الماليزية حاولت دفعه إلى الاعتراف بالتورط في قتل كيم باستخدام " أدلة مفبركة " والتهديد بقتل أفراد عائلته.

واحتجزت الشرطة الماليزية ري الذي تردد أنه كان يعمل في قسم تكنولوجيا المعلومات في كوالالمبور، في 17 شباط. ولم تكشف الشرطة عن السبب وراء اعتقاله.

ومازالت الشرطة تبحث عن سبعة من كوريا الشمالية يعتقد أنهم على صلة بالقتل بما في ذلك دبلوماسي في سفارة كوريا الشمالية في كوالالمبور.

واتهمت امرأتان إحداهما من إندونيسيا والأخرى من فيتنام، يوم الأربعاء بالقتل بسبب مزاعم تتعلق بقيامهما بتسميم كيم.