حملة لإزالة اسم "ياسر عرفات" عن أحد الشوارع في إسرائيل

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- ذكر موقع القناة العبرية العاشرة، اليوم الجمعة، أن جنودا إسرائيليون سابقين، أصيبوا في عمليات فلسطينية، يشنون منذ أيام حملة لإزالة اسم الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات عن أحد الشوارع في بلدة جات الواقعة شمال هشارون.

وحسب الموقع، فإن أحد الجنود ولدى زيارته للبلدة، فوجئ بوجود اسم ياسر عرفات على أحد الشوارع، ولدى تصفحه تطبيقا للهواتف النقالة، وجد أن الاسم صحيح فعلا، ما دفعه لبدء حملة في أوساط الجنود السابقين وتقديم شكوى رسمية ضد القيادة المحلية للبلدة لتسميتهم الشارع باسم عرفات.

واعتبر الجندي الذي اكتشف القضية، وكان أصيب في قلنديا خلال عملية لقوات من لواء جولاني الذي كان يخدم فيه، أن ياسر عرفات كانت شخصية "إرهابية" لا تستحق أن يطلق اسمه على شوارع داخل إسرائيل.

وبحسب الجنود في رسالتهم فإن ياسر عرفات كان مسؤولا عن قتل المئات من الإسرائيليين، وكان يقف خلف انتفاضة الأقصى الثانية والسماح للفلسطينيين بتنفيذ هجمات تفجيرية.

وأشار موقع القناة إلى أنه في ذات البلدة هناك شارع باسم الحاج أمين الحسيني مفتي القدس الأسبق بجانب الشارع الذي يحمل اسم ياسر عرفات.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الإسرائيلية إنه لا علم لديهم بالقضية وسيتم فحصها في حال رفع لها طلب لتسمية الشارع باسم عرفات.