متخصصون يحذرون من خطورة ارتفاع تعويضات شركات التأمين

رام الله- "القدس" دوت كوم- وفا- حذر متخصصون من خطر محتمل على شركات التأمين الفلسطينية جراء ارتفاع حجم تعويضاتها خلال العام 2016 إلى حوالي 130 مليون دولار أميركي مقابل قيمة رأس مال تلك الشركات الذي يقدر بحوالي 60 مليون دولار.

جاء ذلك خلال استضافة برنامج المجلة الاقتصادية الذي يبث على تلفزيون فلسطين كل من: أمين عام الاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين أمجد جدوع، ورئيس مجلس إدارة شركة الوطنية للتأمين محمد مسروجي.

وقال مسروجي، إن ارتفاع مبالغ التعويض مقابل رأس مال الشركات، يعد أمرا خطيرا جدا لشركات التأمين إذ قد يعرضها لعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها.

بدوره قال جدوع، إن أرباح شركات التأمين كانت متواضعة، مشيرا إلى أن الأرباح التشغيلية لم تتجاوز 30% من الأرباح التي يعلن عنها بينما يجب أن يكون الربح من الأعمال الفنية.

وحول احتمالية دخول شركتي تأمين جديدتين إلى السوق، قال جدوع، إن هيئة رأس سوق المال تدرس الطلبين لكنها لم توافق حتى اللحظة، وأضاف أن موقف شركات التأمين واضح بشأن ذلك وهو أن سوقنا لا يستوعب دخول أي شركة جديدة في ظل المعطيات المالية وحجم السوق.