الهندي: هناك محاولات لتصفية القضية الفلسطينية

غزة - "القدس" دوت كوم - قال محمد الهندي مسؤول العلاقات الدولية في حركة الجهاد الإسلامي وعضو مكتبها السياسي، اليوم السبت، إن أطرافا عربية تساعد في إحداث محاولة انقلاب جديد في منطقة الشرق الأوسط لتصفية القضية الفلسطينية.

وأوضح الهندي خلال ندوة سياسية بغزة، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يقودان هذا الانقلاب بمساعدة دول عربية لوضع اللمسات الأخيرة لتصفية القضية الفلسطينية.

وأشار الهندي إلى أن هناك محاولات لتكوين تحالف بين دول عربية وإسرائيل لتحقيق مصالح الأخيرة بالمنطقة.

وأضاف "إسرائيل عدو للجميع، لأنها ليست إلا مشروع هيمنة على المنطقة، خاصة في ظل الوضع المحلي والإقليمي القائم، وفشل السلطة الفلسطينية في كل المحافل والملفات، وتوهم البعض أن إسرائيل يمكن أن تكن حليفا لأحد".

وأشار إلى وجود محاولات لإغلاق ملف فلسطين دوليا من قبل بعض الأطراف العربية من أجل مصالحها. مضيفا "فلسطين ستبقى رافعة للجميع وليس للفلسطينيين فقط، وستصوب بوصلة الجميع نحو عدوها المشترك، ولا يمكن أن تكون عدوا لأحد".

وأضاف "ندرك الوضع البائس في المنطقة ونريد أن نحافظ على دورنا وواجبنا، ودورنا هو الاشتباك مع المشروع الصهيوني على كل الأحوال، ولا نجعله يأخذ راحته وينفرد لتحقيق بعض الأفكار المهزومة المنتشرة اليوم".

ولفت إلى أن حركته ترفض حل الدولتين وتمسكها بخيار المقاومة لتحرير كل فلسطين. داعيا السلطة الفلسطينية للتخلي عن سراب المفاوضات والسلام وانتظار أي موقف أميركي يدعمها، مشيرا إلى أن ترامب ونتنياهو قضيا على مثل هذه المشاريع.

وقال "إن المطلوب من السلطة أن تساعد نفسها بعد أن أضاعت فرصا عديدة لمحاسبة إسرائيل دولية". داعيا إياها لتحقيق مطالب الفلسطينيين بإنجاز المصالحة وإعادة بناء منظمة التحرير على أسس يتم التوافق عليها.