دي مستورا لا يتوقع اختراقا في جولة المحادثات السورية الحالية في جنيف

جنيف- "القدس" دوت كوم-قال مبعوث الامم المتحدة الى سوريا ستيفان دي ميستورا الاربعاء انه "لا يتوقع اختراقا" في محادثات السلام السورية هذا الأسبوع في جنيف معربا عن الامل في اطلاق هذه الجولة سلسلة محادثات بشان حل سياسي للنزاع المستمر منذ ست سنوات.

كما اعلن في مؤتمر صحافي للصحافيين عشية استئناف المحادثات ان روسيا طلبت من الحكومة السورية وقف القصف الجوي خلال محادثات جنيف.

وقال دي ميستورا "هل اتوقع اختراقا؟ كلا، لا اتوقع اختراقا (...) بل بداية سلسلة جولات" تفاوض وتحقيق "زخم" باتجاه التوصل الى اتفاق.

ووصل وفدا الحكومة والمعارضة السوريتين الاربعاء الى جنيف، لكن الوسيط الاممي اشار الى انتظار وفود اخرى من دون اعطاء تفاصيل.

ردا على سؤال بشأن صيغة هذه الجولة الرابعة من المفاوضات بعد ثلاث جرت في العام الفائت، رفض دي ميستورا الافصاح ان وافق الوفدان على التفاوض مباشرة.

وقال "اريد بحث الامر مع الوفود أولا صباح غد في لقاءات ثنائية".

وقال الوسيط بشأن مشاركته قبل المؤتمر الصحافي في اجتماع الفريق المعني بوقف إطلاق النار في مقر الامم المتحدة في جنيف، "اليوم، اعلنت روسيا للجميع انها طلبت رسميا من الحكومة السورية عدم شن ضربات جوية اثناء المحادثات".

كسابقاتها تواجه الجولة الجديدة من المفاوضات معوقات عدة، وتاتي وسط تطورات ميدانية ودبلوماسية اهمها الخسائر الميدانية التي منيت بها المعارضة خلال الاشهر الأخيرة وأبرزها في مدينة حلب، والتقارب الجديد بين تركيا الداعمة للمعارضة وروسيا، أبرز داعمي النظام، فضلا عن وصول الجمهوري دونالد ترامب الى سدة الحكم في واشنطن.