اجراءات امنية مشددة في مقديشو لحفل تنصيب الرئيس

مقديشو- "القدس" دوت كوم- فرضت اجراءات أمنية مشددة الاربعاء في مقديشو، حيث اغلقت الشوارع والمدارس والمحلات والغيت رحلات جوية تجارية، بمناسبة حفل تنصيب الرئيس الصومالي الجديد محمد عبد الله محمد.

ويفترض ان يقسم الرئيس المعروف باسم فارماجو اليمين في مطار مقديشو، المكان الاكثر أمانا في العاصمة، والذي انتخب فيه في الثامن شباط/فبراير، لتجنب اي هجوم من حركة "الشباب" الاسلامية التي توعدت بشن حرب بلا هوادة عليه.

وقال المسؤول في الشرطة ابراهيم محمد لوكالة فرانس برس "كل الطرق الرئيسية والشوارع في العاصمة مغلقة امام حركة السير منذ الليلة الماضية". واضاف ان "حركة السير محدودة ووحدها السيارات الرسمية يسمح لها بالتنقل".

وتابع ان هذه الاجراءات "اتخذت لاسباب امنية. كل الرحلات التجارية ألغيت اليوم ووحدها الطائرات التي تقل وفودا يسمح لها بالهبوط".

واغلقت المحلات التجارية والمدارس ايضا كما حدث قبل اسبوعين يوم انتخاب فارماجو من هيئة برلمانية.

ووصل رئيس جيبوتي اسماعيل غله، ورئيس كينيا اوهورو كينياتا، ورئيس الوزراء الاثيوبي هايلاميريام ديسيلين قبيل ظهر الاربعاء الى مقديشو. وينتظر وصول قادة آخرين من المنطقة الى جانب وفدين كويتي ومصري.

وتولى فارماجو مهامه في 16 شباط/فبراير. وخلال مراسم تسليم السلطة، اطلقت قذائف هاون في هجوم تبنته حركة الشباب بالقرب من القصر الرئاسي، ما ادى الى مقتل خمسة اشخاص بينهم طفلان.

ونفذ عناصر حركة "الشباب" المرتبطون بتنظيم القاعدة الاحد هجوما بسيارة مفخخة في مقديشو، أسفر عن سقوط 39 قتيلا على الاقل، في مؤشر الى التحدي الامني الذي ينتظر فارماجو.

ويتمتع فارماجو بشعبية كبيرة بين الصوماليين الذين يقدرون عمله على رأس الحكومة لفترة قصيرة من 2010 و2011. وقد اثار اعجابهم بخطابه الوطني وجهود لتحسين الحكم.