فلسطين تشارك في مؤتمر اتحاد ضمان الودائع في اليابان

طوكيو- "القدس" دوت كوم- وفا- شاركت فلسطين بصفتها دولة كاملة العضوية في مؤتمر اتحاد ضمان الودائع، الذي نظمته الجمعية الدولية لضامني الودائع في العاصمة اليابانية طوكيو، بناء على الدعوة المقدمة للمؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع.

ومثل دولة فلسطين في المؤتمر، وفد برئاسة رئيس مجلس إدارة المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع، محافظ سلطة النقد، عزام الشوا، ومدير عام المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع زاهر الهموز.

وأعرب الشوا، في كلمته عن دولة فلسطين، عن شكر وتقدير الشعب والحكومة الفلسطينية للحكومة والشعب الياباني على الدعم المقدم لبناء الدولة الفلسطينية، مشيرا إلى الجهود التي يبذلها الجهاز المصرفي من خلال سلطة النقد الفلسطينية، والمؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع، لتعزيز الاستقرار المالي والمصرفي في فلسطين، والعمل على حماية المودعين، وتعزيز ثقة الجمهور بالجهاز المصرفي في فلسطين.

وأوضح أن المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع تضمن أكثر من 93% من المودعين في الجهاز المصرفي الفلسطيني، وتساهم في تعزيز شبكة الأمان المالي، مشيرا إلى حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الجمعية الدولية لضامني الودائع (IADI) بالإضافة إلى عضويتها باللجنة التنفيذية للجمعية الدولية لضامني الودائع ممثلا عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وأن ذلك ما هو إلا دليل على الارتقاء إلى مستوى ريادي للمؤسسة في مجال ضمان الودائع على الصعيد الإقليمي والدولي.

وأشار الشوا إلى التعاون والتكامل بين سلطة النقد والمؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع، بما يخدم تعزيز الثقة بالنظام المالي المصرفي في فلسطين، محليا ودوليا، والعمل على الحفاظ على إنجازات سلطة النقد الفلسطينية بما يتعلق بالمجالات الرقابية والشمول المالي ومكافحة غسل الأموال ونظم المدفوعات، والحفاظ على استقرار القطاع المصرفي والمالي الفلسطيني، ومواكبة أحدث التطورات المصرفية العالمية، إضافة إلى الجهود التي تبذلها سلطة النقد في إطار تحولها إلى بنك مركزي فلسطيني.

بدوره، قدم الهموز، في مداخلته أثناء المؤتمر، التقرير الربعي للجمعية عن أعمال لجنة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

والتقى الشوا وسفير دولة فلسطين لدى اليابان وليد صيام، بحضور الهموز، مع مدير عام دائرة أنظمة الدفع والتسوية في بنك اليابان، ياماوكا، وجرى بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجانبين وتبادل الخبرات.

وأطلع الشوا مستضيفه ياماوكا على إنجازات سلطة النقد الفلسطينية فيما يتعلق بالمجالات الرقابية والشمول المالي ومكافحة غسل الأموال ونظم المدفوعات والحفاظ على استقرار القطاع المصرفي والمالي الفلسطيني ومواكبة أحدث التطورات المصرفية العالمية، إضافة إلى الجهود التي تبذلها سلطة النقد في إطار تحولها إلى بنك مركزي فلسطيني.

كما التقى الشوا كلا من نائب مفوض الشؤون الدولية في وكالة الخدمات المالية، شيراكاوا، ومدير عام قسم الشرق الأوسط بوزارة الشؤون الخارجية اليابانية، يوميورا، وبحث معهما آليات وسبل تعزيز الروابط بين القطاعات المالية الفلسطينية واليابانية، ودعم الاستثمار في فلسطين.

وأعرب الشوا عن تقديره لدور دولة اليابان لدعمها المتواصل للشعب الفلسطيني والحكومة الفلسطينية من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية الفلسطينية، ولدور الحكومة اليابانية بدعم المبادرة التنموية التي أطلقتها الحكومة اليابانية عام 2006 لبناء ممر السلام والازدهار من خلال مشروع تشجيع الاستثمار لتنمية المنطقة الصناعية الزراعية في أريحا، وللثقة التي أولتها الحكومة اليابانية لسلطة النقد، لتصميم والإشراف على تنفيذ مشروع تشجيع الاستثمار، الهادف إلى دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، مشيدا بجهود سفير اليابان لدى دولة فلسطين تاكيشي أوكوبو في هذا الإطار.

وعلى هامش الزيارة، التقى الشوا والهموز مع نائب مفوض الشؤون الدولية في وكالة الخدمات المالية، شيراكاوا، الذي قام بدوره بتقديم شرح عن التجربة اليابانية في الاستقرار المالي ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، مبديا استعداد الحكومة اليابانية لتقديم الدعم اللازم في هذه المجالات.

كما التقى الشوا مع رئيس المجلس التنفيذي للجمعية الدولية لضامني الودائع توماس هوينج، والأمين العام للجمعية ديفيد وولكر.