هآرتس تكشف: نتنياهو رفض مبادرة سلام إقليمية خلال لقاء سري جمعه بالسيسي وعبد الله

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- كشفت صحيفة هآرتس، اليوم الأحد، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض مبادرة سلام إقليمية طرحها وزير الخارجية الأميركية السابق جون كيري خلال لقاء سري جمعهما بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني عبد الله الثاني في مدينة العقبة في الحادي والعشرين من شباط 2016.

وبحسب الصحيفة، فإن المبادرة التي طرحها كيري تشمل استئناف المفاوضات، والاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وإقامة حدود آمنة لإسرائيل على أساس 1967 وتبادل الأراضي، وتنفيذ القرار الأممي 181 الخاص بحل الدولتين الذي يقضي باعتراف كل دولة بالأخرى ومنح سكان كل منها حقوق المساواة، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين وأن تكون القدس عاصمة للدولتين مع حق حرية العبادة لكل الأديان، وأن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح وإعلان تطبيع العلاقات مع جميع الدول العربية ووقف النزاع المسلح وفقا لرؤية مبادرة السلام العربية.

ووفقا للصحيفة فإن نتنياهو رفض تلك المبادرة بعد أن أبدى مخاوف من رفض الائتلاف الحكومي لها، حيث طرحها على الكابنيت خلال جلسة خاصة ولاقت معارضة شديدة خاصةً من حزب البيت اليهودي.

وأشارت إلى أن تلك المبادرة أسست لمباحثات جرت بين نتنياهو وزعيم المعارضة يتسحاق هيرتسوغ للانضمام لحكومته وطرح جملة مقترحات للفلسطينيين مقابل عقد لقاء قمة مع السعودية والإمارات لتكون بداية انضمام هيرتسوغ للحكومة قبل أن يرفض الأخير ذلك لاعتقاده أن نتنياهو لن يغير سياساته.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس محمود عباس كان على إطلاع كامل بالتحركات التي جرت رغم أنه لم يحضر اللقاء، مشيرةً إلى أن وزير الخارجية الأميركية التقى به صباح يوم عقد اللقاء السري في العقبة.