وزيرة الدفاع ألمانية تحذر : لا تحولوا الحرب ضد "داعش" إلى معركة ضد المسلمين

ميونيخ - "القدس" دوت كوم - حذرت وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير ليين، اليوم الجمعة، من تحويل الحرب ضد تنظيم (داعش) إلى معركة ضد كل المسلمين.

وقالت وفقا لنص لخطابها "علينا أن نكون حذرين من عدم تحويل هذه الحرب إلى جبهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام" في تحذير ضمني للولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعلن أمس الخميس إنه سيصدر أمرا تنفيذيا جديدا لاستبدال قراره المثير للجدل بفرض خطر على السفر إلى الولايات المتحدة على مواطني سبع دول غالبية سكانها من المسلمين. وقال إن الأمر يهدف إلى حماية البلاد من الهجمات الإرهابية.

كما حذرت وزيرة الدفاع الألمانية الولايات المتحدة من المساس بتماسك الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي او السعي إلى التقارب مع روسيا بشكل أحادي، مشددة على أن اللحمة الأوروبية هي لصالح واشنطن.

وأثارت مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أثنى على قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي وانتقد الحلف الأطلسي وتبنى خطا متساهلا حيال روسيا، قلق الأوروبيين.

وقالت أورسولا فون دير ليان خلال مؤتمر ميونيخ للأمن إن "أصدقاءنا الأميركيين يعرفون أن نبرتهم حيال أوروبا والحلف الأطلسي لها تأثير مباشر على تماسك قارتنا".

وأكدت أن "اتحادا أوروبيا مستقرا هو لصالح الولايات المتحدة، وكذلك حلفا أطلسيا قويا وموحدا".

كما طالبت الولايات المتحدة بعدم التعامل مع حلفائها الغربيين كما تتعامل مع روسيا.

وقالت بهذا الصدد : "لا يمكن الوقوف على مسافة واحدة من الحلفاء ومن أولئك الذين يشككون صراحة بقيمنا وحدودنا والقانون الدولي".

وتابعت أنه في حين تسعى الدول الحليفة ككل إلى إقامة علاقة وثيقة مع روسيا، عليها ألا "تتجاوز الشركاء في مفاوضات ثنائية".

وإن كان ترامب أعلن بعد دخوله البيت الأبيض دعمه التام للحلف الأطلسي، إلا أنه وجه خلال الحملة الانتخابية انتقادات شديدة للحلف، معتبرا أنه "عفا عليه الزمن".

وأثنى بشكل متواصل على بوتين ودعا إلى تعاون أكبر مع روسيا، بما في ذلك في التصدي لتنظيم (داعش) في سوريا.

وانتقدت وزيرة الدفاع الألمانية أيضا المرسوم الذي أصدره ترامب وحظر فيه الهجرة والسفر مؤقتا من سبع بلدان ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، قبل أن يعلق القضاء مفاعيله في الوقت الحاضر.

وقالت فون دير ليان "يجب أن نتفادى تحويل مكافحة (الارهاب) إلى جبهة (مشتركة) ضد الإسلام والمسلمين، وإلا فإننا نواجه خطر تعميق الهوة التي تشكل تربة خصبة للعنف والإرهاب".

وحذرت بأنه في هذه الحالة "سنواجه خطر الغوص في مستنقع أعمق مع تزايد العنف والرعب. من المناسب عوض ذلك البحث عن شراكة مع دول مسلمة وعربية تفكر مثلنا".