الجيش التركي يقول انه يقترب من استكمال السيطرة على الباب السورية

أنقرة- "القدس" دوت كوم- قال الجيش التركي اليوم الجمعة، إنه يوشك على استكمال عملية انتزاع السيطرة على مدينة الباب بشمال سوريا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وان مقاومة المتشددين تراجعت إلى حد كبير.

ومن شأن تحقيق هذا الانتصار تعزيز نفوذ تركيا في منطقة أقامت فيها منطقة عازلة فعليا.

كانت مدينة الباب- معقل تنظيم الدولة الإسلامية الذي يبعد 30 كيلومترا عن الحدود- هدفا رئيسيا لهجوم شنته تركيا في أغسطس/ آب الماضي لإبعاد المتشددين عن الحدود ومنع فصائل كردية مسلحة تقاتل التنظيم أيضا من تحقيق مكاسب.

وتعتقد تركيا أن سلسلة من الهجمات بالأسلحة والقنابل- بما فيها هجوم بالأسلحة النارية على ملهى ليلي في اسطنبول ليلة رأس السنة- جرى التخطيط لها في الباب والرقة وهي معقل آخر للتنظيم في شمال سوريا.

وقال الجيش التركي في بيان "عملية انتزاع السيطرة الكاملة على منطقة الباب قاربت نهايتها ومقاومة جماعة داعش الإرهابية انهارت إلى حد كبير."

ومن المقرر أن يزور الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة اليوم الجمعة قاعدة "إنجيرليك" الجوية في جنوب تركيا، التي يستخدمها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في قتال التنظيم.

وتشارك تركيا في التحالف لكن علاقاتها مع واشنطن شريكتها في حلف شمال الأطلسي توترت بسبب الدعم الأمريكي لجماعة وحدات حماية الشعب الكردية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب قوة معادية وامتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقال الرئيس التركي طيب إردوغان إن الهدف التالي للهجوم التركي سيكون الرقة المعقل الرئيسي للتنظيم حاليا بعد طرده من شرق الموصل معقله في العراق.