مقتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية في ماليزيا

سول/كوالالمبور- "القدس" دوت كوم- (رويترز) - قال مصدر حكومي كوري جنوبي لـ"رويترز" اليوم الثلاثاء إن الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قتل في ماليزيا.

واشتهر كيم جونج نام الأخ الأكبر غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي بقضاء الكثير من الوقت في الخارج وجاهر بانتقاد سيطرة عائلته على السلطة في البلد المنعزل.

ويعتقد أنه كان في منتصف الأربعينيات من العمر.

وقالت الشرطة الماليزية لـ"رويترز" اليوم إن رجلا كوريا شماليا لم تحدد هويته توفي في الطريق إلى المستشفى من مطار في كوالالمبور أمس الاثنين. وقال عبد العزيز علي قائد شرطة منطقة سيبانج إنه لم يتم التحقق من هوية الرجل.

وذكر موظف في قسم الطوارئ بمستشفى بوتراجايا أن لديهم قتيلا كوريا ولد عام 1970 واسم عائلته كيم.

وأشارت قناة تشوسون التلفزيونية الفضائية نقلا عن عدة مصادر في حكومة كوريا الجنوبية إلى أن امرأتين يعتقد أنهما عميلتان سريتان من كوريا الشمالية قامتا بتسميم كيم في مطار بكوالالمبور.

ولم يقدم المصدر الحكومي الكوري الجنوبي الذي تحدث إلى رويترز المزيد من التفاصيل على الفور.

وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية إنه لا يمكنها تأكيد التقارير ولم يتسن الاتصال بوكالة المخابرات الكورية الجنوبية للتعليق.

وكان من المعتقد أن كيم جونج نام مقرب من زوج عمته جانج سونج ثايك الذي كان ثاني أقوى رجل في كوريا الشمالية قبل أن يعدمه كيم جونج أون عام 2013.

وفي 2001 تم ضبط كيم جونج نام في مطار باليابان لسفره بجواز سفر مزور وقال حينها إنه أراد زيارة متنزه ديزني لاند في طوكيو. وكان من المعروف أنه يسافر إلى هونج كونج ومكاو والبر الرئيسي الصيني.

وقال كيم جونج نام كثيرا إنه غير مهتم بقيادة كوريا الشمالية.

وقال لقناة أساهي اليابانية التلفزيونية في 2010 أي قبل أن يتولى أخاه الأصغر السلطة خلفا لوالده "أنا شخصيا ضد خلافة الجيل الثالث.

"أتمنى أن يفعل أخي الأصغر ما بوسعه من أجل رفاهية الكوريين الشماليين."