الزهار: مستعدون للحرب والمصالحة بعيدة

غزة- "القدس" دوت كوم- قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن حركته مستعدة وجاهزة لأي حرب جديدة قد تفرض عليها من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وجاءت أقوال الزهار خلال لقاء بث على قناة الجزيرة مباشر مساء أمس الأربعاء، والتي أشار فيها إلى استعداد المقاومة للتصدي لأي عدوان إسرائيلي جديد.

وأضاف، "جاهزون للحرب مع إسرائيل في أي وقت والمقاومة ضربت نظرية الأمن القومي الإسرائيلي التي يتغنى بها الاحتلال الذي بات يعرف جيدا قدرات وقوة المقاومة".

وتابع، "إن الهدف من وراء حصار قطاع غزة والتهديدات المستمرة بشن عدوان جديد هو إسقاط برنامج المقاومة".

وبشأن صفقة التبادل، قال الزهار أن حركته لن تتنازل عن صفقة تلبي احتياجات الأسرى الفلسطينيين. مشيرا إلى أن الاحتلال يتفاوض بشأن جنوده في غزة منذ نهاية حرب 2014.

وأكد على موقف حركته الثابت من عدم إجراء أي مفاوضات لعقد صفقة جديدة دون الإفراج عن أسرى صفقة شاليط الذين تم إعادة اعتقالهم.

وحول المصالحة، قال الزهار "لن تكون هناك مصالحة بين مشروع تعاون أمني مع إسرائيل وبين مشروع المقاومة الذي تقوده حماس". مشددا على ضرورة التزام فتح بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة عام 2011.

وتطرق الزهار للعلاقات مع مصر التي أكد أن حركته لم تتدخل في شؤونها الداخلية وأن صراعها وبوصلتها فقط بالصراع ضد الاحتلال.

وقال "نحن لا نعادي مصر ولا نعبث بأمنها ولا نتعاون أمنيا مع أي جهات، لأنها ستجرنا لويلات ومصائب". مؤكدا على حق المقاومة بالتسلح والإعداد لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت إلى أن حماس تلقت وعودا مصرية ببحث ملف التبادل التجاري والمشاركة في إعادة الإعمار.