تسلل مزيد من الاتراك الى اليونان هربا من حملة التطهير في بلدهم

سالونيكا (اليونان)- "القدس" دوت كوم- أعلن مصدر في الشرطة اليونانية الاربعاء عن ضبط ستة أتراك تسللوا عبر الحدود البرية بين البلدين، وقالوا، انهم أرادوا طلب اللجوء في اليونان، في طريقة سبق ان اعتمدها حوالى مئة من مواطنيهم بعد محاولة الانقلاب في تركيا.

واوضح المصدر ان الوافدين الجدد هم رجلا أعمال وزوجتاهما وحماة ونجل احدهما، مشيرا الى انهم أكدوا تسديد الف يورو مقابل تهريب كل منهم عبر الحدود.

كما اكدت المجموعة انها فرت من إجراءات القمع التي تستهدفهم في تركيا، حيث ينفذ النظام حملة تطهير واسعة النطاق بعد محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو.

تابعت الشرطة ان المهاجرين اعترضوا اثناء دورية مراقبة على نهر ايفروس الحدودي بين البلدين، بعد عبورهم على متن زورق مطاطي قاده شخصان، تونسي في الـ38 ومغربي في الـ21 من العمر، يشتبه في انهما مهربان.

واعلن مسؤول في شرطة المنطقة ان حوالى مئة مواطن تركي اغلبهم من الجامعيين تسللوا عبر الحدود بعد الانقلاب ساعين الى طلب اللجوء في اليونان.

في 26 كانون الثاني/يناير رفض القضاء اليوناني طلب انقرة تسليم ثمانية عسكريين في الجيش التركي فروا بالمروحية الى اليونان غداة الانقلاب.

كذلك طلب الكثير من العسكريين وبينهم ضباط في الحلف الاطلسي، والموظفين الاتراك اللجوء في مختلف الدول الاوروبية منذ 15 تموز/يوليو.