مدى: 30 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية في فلسطين خلال كانون الثاني

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الاعلامية "مدى" ان الشهر الماضي (كانون ثاني 2017) شهد ارتفاعا في عدد الانتهاكات ضد الحريات الاعلامية في فلسطين مقارنة بالشهر الذي سبقه.

واوضح المركز الذي يعنى بالدفاع عن الحريات الاعلامية في فلسطين في تقرير له انه وثق ما مجموعه 30 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية خلال كانون ثاني الماضي، ارتكب الاحتلال الاسرائيلي 20 اعتداء منها فيما ارتكبت جهات فلسطينية في الضفة وقطاع غزة ما مجموعه 10 انتهاكات، علما ان الشهر الذي سبقه (كانون اول 2016) كان شهد ما مجموعه 25 انتهاكا.

واشار التقرير الى ان قوات الاحتلال واصلت خلال الشهر الماضي حملتها التي تستهدف المؤسسات الاعلامية حيث "دهمت خلال كانون الثاني مطبعتين وخربت وحطمت محتويات واحدة منها (قدرت قيمة الخسائر التي لحقت بها نتيجة ذلك بنحو نصف مليون شيكل)، علما ان اعتداءات مماثلة استهدفت ثلاث مطابع في الشهر الذي سبقه (كانون اول 2016) كما وطالت 4 مؤسسات اخرى في شهر تشرين الثاني الماضي".

واضاف "من أبرز الاعتداءات الاسرائيلية التي سجلت الشهر الماضي اعادة اعتقال الصحافي الحر محمد القيق بعد عدة شهور من اخلاء سبيله اثر اضراب طويل عن الطعام (استمر اكثر من 3 شهور) احتجاجا على اعتقاله اداريا في حينها".

وبخصوص الانتهاكات الفلسطينية اوضح التقرير "عدد الانتهاكات الفلسطينية ضد الحريات الاعلامية تضاعف خلال كانون ثاني مقارنة بالشهر الذي سبقه حيث سجل ما مجموعه 10 انتهاكات، 9 منها وقعت في قطاع غزة وانتهاك وحيد في الضفة، علما ان الشهر الذي سبقه كان شهد ما مجموعه 5 انتهاكات فلسطينية في الضفة وغزة".

واوضح ان "هذا الارتفاع في عدد الانتهاكات التي سجلت في قطاع غزة تحديدا جاء مترافقا مع احتجاجات ومسيرات شعبية شهدها قطاع غزة بسبب سوء خدمة الكهرباء، حيث تعرض عدد من الصحافيين خلال تغطيتهم هذه الاحتجاجات لاعتداءات وعمليات استدعاء ومنع من التغطية من قبل قوى الامن في غزة".

واشار الى ان "الانتهاكات الفلسطينية التي سجلت في قطاع غزة هذا الشهر توزعت على ثلاث اعتداءات جسدية، وعمليتي مصادرة معدات، وحادثتي احتجاز لصحافيين ترافقت مع اساءة معاملة وحادثتي استدعاء واستجواب، بالاضافة الى حالة اعتقال وحيدة سجلت في الضفة".