اعتقال أكثر من 750 شخصا في أكبر حملة ضد الجهاديين في تركيا

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- أوقفت قوات الامن التركية أكثر من 750 شخصاً يشتبه في ارتباطهم بتنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في أكبر حملة مداهمات تنفذها السلطات ضد الجهاديين كما افادت وسائل الاعلام الرسمية الاثنين.

وفي المرحلة الاولى من العملية التي جرت في كافة أنحاء البلاد أوقف حوالى 450 شخصا الاحد، لكن العدد اصبح حاليا 763 شخصا بحسب وكالة "الاناضول".

وقالت الوكالة، ان المداهمات جرت في 29 من محافظات تركيا الـ 81 وتم خلالها مصادرة وثائق واسلحة وذخائر.

ونفذت العملية بعد اكثر من شهر على مقتل 39 شخصا، معظمهم سياح اجانب، في هجوم وقع ليلة رأس السنة في ملهى رينا الليلي في اسطنبول وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية في اول اعلان مسؤولية واضح عن هجوم كبير في تركيا، رغم ان العديد من التفجيرات نسبت الى الجهاديين عام 2016.

وكانت الشرطة التركية نفذت في السنوات الماضية عدة عمليات ضد مشبوهين بالارتباط بتنظيم الدولة الاسلامية لكن حجم هذه العملية ضد الجهاديين غير مسبوق.

ونقلت وكالة "الاناضول" عن مديرية الشرطة التركية قولها، ان تنظيم الدولة الاسلامية كان يدبر "عملا كبيرا" داخل البلاد من اجل غايات الدعاية وبين اهدافه المحتملة منظمات اعلامية.

ولم تعط المزيد من التفاصيل.

ولطالما واجهت تركيا اتهامات من قبل حلفائها الغربيين بعدم بذل جهود كافية لوقف تدفق الجهاديين عبر حدودها او للحد من ظهور خلايا لتنظيم الدولة الاسلامية في مدنها.

وتنفي تركيا هذه الاتهامات مؤكدة انها أدرجت تنظيم الدولة الاسلامية مجموعة ارهابية منذ العام 2013. لكن مراقبين يشيرون الى ان تركيا كثفت في الاشهر الماضية حملتها ضد التنظيم.

وفي 16 كانون الثاني/يناير، أوقفت الشرطة المشتبه بانه منفذ اعتداء اسطنبول الاوزبكي عبد القادر مشاريبوف بعد حملة مطاردة واسعة، ويرى المراقبون انه قد يزودها بمعلومات قيمة.

وبحسب معلومات صحافية فان مشاريبوف فكر ايضا في مهاجمة ساحة تقسيم في اسطنبول، وكذلك مكاتب صحيفة "جمهورييت" المعارضة.

وشهدت تركيا في 2016 سلسلة هجمات نسبت الى تنظيم الدولة الاسلامية أو إلى المتمردين الأكراد، أوقعت مئات القتلى.

كما تخوض انقرة معركة مع التنظيم المتطرف للسيطرة على مدينة الباب السورية، في اعنف معارك حتى الان منذ بدء العملية العسكرية التركية داخل الاراضي السورية في آب/اغسطس.

وقتل 48 جنديا تركيا على الاقل في التوغل التركي بحسب احصاء لوكالة فرانس برس ومعظمهم في المعركة حول مدينة الباب منذ بدئها في كانون الاول/ديسمبر.