نظام جديد يتيح للمزارعين مراقبة أراضيهم عن بُعد

غزة- "القدس" دوت كوم- الاقتصادي - لم يكن يدرك المزارعون أنهم سيكونون قادرين على مراقبة مزارعهم والتحكم بعمليات الري والتسميد وملحقاتها، عن طريق الهاتف الذكي أو من خلال رسائل نصية تعفيهم عناء ومشقة الاعتماد على الوسائل التقليدية التي تفتقد للدقة في كثير من الأحيان.

شركة فلسطين لتقنية الاتصالات والمعلومات جعلت من كل هذه الأمور شيئاً متاحاً أمام المزارعين والباحثين عن الوسائل الحديثة لمتابعة مصادر رزقهم والحفاظ عليها من التلف وفقدانها، في ظل الكثير من المتغيرات المناخية التي تتسبب في ضياع المحصول الزراعي.

ووضعت الشركة نظاماً يساعد المزارع ويسهل عليه عملية التنظيم والمتابعة والمراقبة والتحكم بعمليات الري والتسميد وملحقاتها.

ويعمل النظام عبر تركيب جهاز التحكم وربطه بمضخات الري وبراميل التسميد ومستشعرات الحرارة والرطوبة، ويدعم ربط الجهاز بشبكة الهاتف المحمول والإنترنت والتحكم ومتابعة العمليات من خلال رسائل نصية قصيرة أو عبر الإنترنت و الهواتف الذكية.

ويؤكد المهندس نوح قاعود رئيس قسم التحكم في الشركة في حديثه للاقتصادي، أن المميزات التي يقدمها النظام للمزارعين متعددة وتسهل عليه الكثير من الوقت والجهد والمال.

وأشار إلى أن أبرز ما يميز النظام هو دعم عملية الري الآلي التي يتم معايرة أوقاتها مسبقاً من قبل المزارع، إضافة لدعمه نظام التسميد الآلي التي يتم أيضاً معايرتها من قبل المزارع بشكل مسبق وتمكنه من تتبعها.

ويضيف قاعود أن النظام يدعم المراقبة لدرجات الحرارة والرطوبة ومعايرة الاجراءات المترتبة عليها، ويدعم عملية التحكم والمراقب من خلال الرسائل النصية القصيرة وعبر الإنترنت وشبكات الهواتف المحلية، موضحاً أن النظام يدعم نظام جديد للأرشفة لجميع تلك العمليات المتعلقة بالري والتسميد.

ويوضح قاعود أن الشركة تقوم بتوفير كافة المتطلبات والاضافات للاستفادة من هذا النظام من خلال تركيب صمامات وعوامات كهربائية، إلى جانب تركيب مستشعرات الحرارة والرطوبة وتركيب شريحة هاتف محمول والربط بجهاز التحكم بالإنترنت، وتوفر الشركة سيرفر استضافة لبرنامج التحكم والمراقبة.

ويشير قاعود إلى أن أسعار توفير هذا النظام للمزارعين تكون حسب الاحتياجات اللازمة لكل مزارع، إلا أنه لا يعد مرتفعاً في السعر بالإضافة إلى سهولة إجراء عمليات الصيانة للنظام، ويعد المزارعين الذين تتواجد أراضيهم على مقربة من الحدود الشرقية لقطاع غزة الأكثر اقبالاً على الاستفادة من نظام المراقبة في ظل المخاطر التي يتعرض لها المزارعين من اطلاق نار واستهداف لهم من قبل أبراج المراقبة الإسرائيلية.

ونوه إلى أن ما ينطبق من أنظمة يتم الاستعانة بها في مراقبة الزراعة الحيوانية يمكن الاستفادة منها على صعيد الزراعة الحيوانية وتسعى الشركة لاستهداف قطاع الزراعة الحيوانية بنظام يسهل عملية المراقبة على كافة احتياجاتها.

وتطمح الشركة إلى تقديم المزيد من الأنظمة الخدماتية لمتابعة كافة احتياجات المواطنين خاصة في ظل الإشادة كبيرة من قبل الزائرين خلال مشاركتها في معرض إكسبوتك الذي ينظمه اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (PITA) والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.