مساعدة لترامب تستشهد "بمذبحة" لم تحدث قط للدفاع عن حظر المهاجرين

واشنطن - "القدس" دوت كوم - صححت مساعدة بإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، ما قالته بعد موجة انتقادات لها حين أشارت إلى "مذبحة" في كنتاكي عام 2011 لم تحدث قط للدفاع عن الحظر المؤقت الذي فرضه ترامب على دخول المهاجرين من سبع دول ذات أغلبية مسلمة.

وخلال مقابلة مع قناة (إم. إس. إن. بي. سي) يوم الخميس قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كيليان كونواي إن الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب مؤخرا له ما يبرره مستشهدة (بمذبحة بولينج جرين) في 2011 وهي لا وجود لها من الأساس.

وصححت كونواي ما قالته اليوم الجمعة في تغريدة على (تويتر) قائلة "الأخطاء بحسن نية كثيرة".

وتهكم الآلاف من مستخدمي موقع (تويتر) صباح اليوم الجمعة على خطأ كونواي.

وتحدثت كونواي عبر التلفزيون في وقت متأخر يوم الخميس عن عراقيين جاءا إلى الولايات المتحدة واعتنقا الفكر المتطرف، مضيفة "ثم خططا لمذبحة بولينج جرين".

واضافت: "معظم الناس لا يعلمون بالأمر لأنه لم يحظ بتغطية إعلامية".

وحقيقة الأمر أنه في أيار (مايو)2011 ألقي القبض على عراقيين اثنين في "بولينج جرين" في كنتاكي وتم توجيه الاتهام لهما بمحاولة إرسال أسلحة وأموال لتنظيم القاعدة بالعراق. واعترفا باستخدام عبوات ناسفة بدائية الصنع ضد جنود أميركيين بالعراق.

وأقر مهند شريف حمادي ووعد رمضان علوان بالذنب وصدر عليهما حكمان بالسجن المؤبد والسجن 40 عاما على التوالي.

وقال الادعاء إنه لم يوجه الاتهام لأي منهما بالتخطيط لهجمات داخل الولايات المتحدة.

وقالت كونواي على (تويتر) إنها كانت تقصد "إرهابيي بولينج جرين" حين تحدثت في البرنامج.