تيلرسون يتسلم مهامه وزيرا للخارجية الأميركية

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- حضر وزير الخارجية الأميركي الجديد ريكس تيلرسون إلى مكتبه في مبنى وزارة الخارجية الأميركية في صباح الخميس 2 شباط 2017 للمرة الأولى، وخاطب المئات من موظفي الخارجية الأميركية في باحة الوزارة مؤكداً لهم أن الدبلوماسية الأميركية صلبة العود وموثوقة وتعمل من أجل السلام والانخراط الدولي وتعزيز العلاقات مع الحلفاء، وتحقيق النجاحات بفضل تفاني آلاف الأميركيين العاملين في سفارات وبعثات الولايات المتحدة حول العالم في خدمة وطنهم.

وكان تيليرسون، الرئيس السابق للمجموعة النفطية إكسون موبيل، أدى القسم الدستوري مساء الأربعاء 1 شباط في البيت الأبيض بحضور الرئيس دوانالد ترامب بعد أن وافق مجلس الشيوخ على تعيينه بنسبة قليلة، حيث حظي بموافقة 56 عضوا مقابل 43 عارضوا تعيينه.

وطمأن المئات من الموظفين أنهم "أهم ما نملك، وبإمكاننا أن نختلف ونحترم بعضنا البعض" وذلك في أعقاب توقيع أكثر من ألف دبلوماسي أميركي عريضة احتجاج ضد سياسة الرئيس ترامب المتعلقة بحظر هجرة ودخول مواطني عدة دول ذات غالبية اسلامية الولايات المتحدة.

وكان الديمقراطيون في مجلس الشيوخ حاولوا تأجيل التصويت لسؤاله عن موقفه من قرار ترامب الخاص بتعليق برنامج استقبال اللاجئين وحظر مواطني سبع دول في الشرق الأوسط.

وواجه تعيين تيليرسون مخاوف عدد من أعضاء مجلس الشيوخ بسبب علاقاته بروسيا عندما كان رئيساً في إكسون موبيل النفطية العملاقة، لكنه كان صرح لدى مثوله أمام لجنة العلاقات الخارجية في المجلس في وقت سابق أن روسيا تشكل خطرا دوليا، وأن أنشطتها الأخيرة "تتنافى" مع المصالح الأميركية.

وأوصى تيلرسون خلال جلسة الاستماع بـ "مراجعة شاملة" للاتفاق النووي مع إيران، لكنه لم يدع في الوقت ذاته إلى رفض شامل للاتفاقية التي تم إبرامها عام 2015.

يشار إلى أن مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب، الجنرال مايك فلين هدد إيران بشكل رسمي يوم الأربعاء بسبب تجربتها اجرتها على صاروخ بالستي.