نتنياهو يريد مناقشة "التهديد الايراني" مع ترامب ويوجه رسالة "حب" للشعب الايراني

القدس - "القدس" دوت كوم - اعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم السبت، انه يتوقع ان يجري "قريبا" محادثات مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول كيفية "مواجهة التهديد" الذي تشكله ايران التي اتهمها بأنها تسعى الى "تدمير إسرائيل".

واضاف في شريط فيديو على صفحته عبر (فيسبوك): "أنوي التحدث قريبا مع الرئيس ترامب حول الطريقة التي يمكننا عبرها مواجهة التهديد الذي يشكله النظام الايراني الذي يدعو الى تدمير اسرائيل".

وقاد نتانياهو حملة قاسية ضد اتفاق حول النووي الايراني تم التوصل إليه في فيينا في تموز (يوليو) 2015 بين طهران والقوى الكبرى يهدف الى ضمان الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي مقابل رفع تدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

وقبل دخوله البيت الابيض، قال ترامب في مقابلة مشتركة مع صحيفتي (تايمز) البريطانية و(بيلد) الالمانية ان النص كان "احد أسوأ الاتفاقات".

وقال ترامب "لا اريد ان اقول ما الذي سأفعله بالاتفاق مع ايران. اعتقد انه (...) من أغبى ما رأيت في اي وقت مضى".

وكان الرئيس المنتهية ولايته باراك اوباما لعب دورا كبيرا في إبرام هذا الاتفاق الذي وصفه نتنياهو بأنه "خطأ تاريخي".

وفي ذات الشريط المصور، وجه نتنياهو، رسالة للشعب الإيراني قال فيها أن الإسرائيليين أصدقاء لكم وليسوا أعدائكم.

وقال نتنياهو "أتوق لليوم الذي سيجتمع فيه الشعبين الإسرائيلي والإيراني ويرون بعضهم بحرية في طهران وأصفهان أو القدس وتل أبيب .. يجب أن لا نسمح للمتطرفين بالفوز وأن يسود شرهم علينا.. يمكن أن نعمل معا من أجل مستقبل يسوده السلام وكلنا نأمل في ذلك .. يجب علينا هزيمة الإرهاب والطغيان وأن ننعم بالحرية وأن تسود بيننا الصداقة".

وأضاف موجها كلامه للإيرانيين "أعلم أنكم تفضلون العيش بدون خوف وتريدون التحدث بحرية وحب .. دون الخوف من تعرضكم للتعذيب أو الإعدام شنقا .. أعلم أنكم تريدون تصفح الانترنت بحرية وتجاوز الرقابة المفروضة عليكم".

وأشار الى أن لدى الإيرانيين ثقافة مجيدة وتاريخ عريق، متهما النظام الحاكم في ايران بأنه نظام ديكتاتوري ومتسلط.