مصر تحيل 304 للمحاكمة للاشتباه بصلتهم بهجمات نسبت للاخوان

القاهرة- "القدس" دوت كوم- أحالت النيابة العامة في مصر 304 مشبها بهم، بينهم قادة في تنظيم الاخوان المسلمين المحظور متواجدون في تركيا، إلى محكمة عسكرية بتهمة تنظيم جماعات تبنت عدة هجمات في القاهرة العام الماضي.

والقضية هي الأكبر التي تربط هجمات مسلحة حصلت في البلاد بتنظيم الاخوان المسلمين الذي ينتمى اليه الرئيس الاسلامي السابق محمد مرسي الذي أطاح به الجيش عام 2013.

وذكر بيان ان النائب العام أمر الاربعاء باحالة 304 من أعضاء "حركة حسم الإرهابية الى القضاء العسكري لتورطهم في 14 جريمة".

وأضاف ان المشتبه بهم الذين يعيش عدد منهم في الخارج، أسسوا حركة "حسم" التي تبنت عدة اغتيالات وهجمات في القاهرة ودلتا النيل.

وفي أعقاب الإطاحة بمرسي، تصاعدت الهجمات المسلحة ضد الشرطة عبر البلاد، رداً على حملة القمع التي تنفذها السلطات المصرية ضد انصاره، والتي اسفرت عن مئات القتلى وآلاف المسجونين.

وذكر بيان النيابة ان "المتهمين عقب ضبط الكثير من قيادات جماعة الإخوان اتفقوا على إحياء العمل المسلح للتنظيم بعد التضييق الأمني عليهم".

كما اتهمهم بتشكيل تنظيم آخر يطلق عليه "لواء الثورة" ظهر العام الماضي وتبنى عدة هجمات في القاهرة بينها اغتيال عميد في الجيش في تشرين الاول/اكتوبر.

واضاف البيان ان من بين المشتبه بهم قادة وعناصر في تنظيم الاخوان فروا من حملة الاعتقالات إلى تركيا.

ولطالما أنكر تنظيم الاخوان صلته بأي أعمال عنف.

ولكن الحملة الامنية على الاخوان أحدثت انقسامات داخل الجماعة حول مسألة اللجوء إلى العنف بعدما قمعت الشرطة تظاهراتهم، بحسب محللين.

الا ان معظم الهجمات التي حصلت في مصر تبناها تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" الذي يعارض فكر الاخوان.

ورغم تبني "حسم" و"لواء الثورة" عدة هجمات وتفجيرات استهدفت ضباطا في الشرطة وقضاة، الا ان أيا من الجماعتين لم تعلن صلتها بالاخوان.