النقد الدولي: "بداية جيدة" لمصر في برنامج اصلاح الاقتصاد

القاهرة- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) - قال مسؤول في صندوق النقد الدولي الأربعاء إن برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تتبعه مصر والمرتبط بقرض الصندوق "يسير على ما يرام" متوقعا صرف الدفعة الثانية من القرض في الربيع المقبل.

وقال كريس غارفيس رئيس بعثة الصندوق الى مصر في مؤتمر صحافي بثت وقائعه على موقع الصندوق "اعتقد أن مصر قامت ببداية جيدة".

ووافق صندوق النقد الدولي في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت على منح قرض لمصر بقيمة 12 مليار دولار، بعد ان قلصت القاهرة ميزانية دعم الطاقة وحررت سعر صرف الجنيه.

وأدى ذلك لموجة ارتفاع اسعار غير مسبوقة في السلع والخدمات في مصر، أكبر بلد عربي يعيش فيه زهاء 92 مليون نسمة.

وبفعل قرارات تشرين الثاني/نوفمبر، انخفضت قيمة الجنيه المصري أمام الدولار من 8.88 جنيهات إلى قرابة 19 جنيها في تداول الأربعاء.

وتوقع غارفيس أن ان ترتفع قيمة الجنيه خلال العام الجاري.

وأدى انخفاض سعر صرف الجنيه أمام الدولار إلى ارتفاع معدل التضخم الذي بلغ 24،3% في نهاية كانون الاول/ديسمبر 2016 وهو أعلى معدل مسجل في سنوات.

وكان معدل التضحم السنوي قفز في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي الى 20،2%.

وقال غارفيس إن هذا يمكن أن يتغير إذا "ما تم الالتزام بالسياسات".

وأضاف "بحلول منتصف العام الجاري يمكن أن نتوقع رؤية انخفاض كبير في التضخم".

وتابع ان "الأمور تسير على ما يرام. الحكومة تقوم بما قالت انها ستقوم به والبنك المركزي يقوم بما قال إنه سيقوم به".

وبالإضافة لتحرير سعر صرف الجنيه، قامت الحكومة في كانون الأول/ديسمبر الفائت بزيادة التعرفة الجمركية المفروضة على 320 سلعة وفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 13% وهي ضريبة استحدثت في أيلول/سبتمبر الفائت بدلا من ضريبة المبيعات التي كانت نسبتها 10%.

وتواجه مصر أزمة اقتصادية متنامية منذ 2011، تاريخ إسقاط الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك، وذلك اثر تراجع عائدات السياحة والاستثمار الأجنبي.

وادى ذلك الى انخفاض حاد في احتياطات العملة الاجنبية الى نحو 19 مليار دولار، وهو مبلغ بالكاد يغطي واردات السلع الاساسية لمدة ثلاثة اشهر.

لكن هذا الاحتياطي ارتفع إلى 24.2 مليار دولار بفعل حصول مصر على شرائح من قروض مع مؤسسات دولية، بحسب ما أعلن البنك المركزي في الخامس من كانون الثاني/يناير.

واستلمت مصر الشريحة الأولى من القرض البالغ قيمتها 2.75 مليار دولار .

وتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإنعاش الاقتصاد المصري المتداعي بفعل الاضطرابات السياسية والامنية التي تلت الاطاحة بمبارك في العام 2011.