كيري : واشنطن حرصت على ضمان ان يكون بيان مؤتمر باريس منصفا لاسرائيل

باريس - "القدس" دوت كوم - قال وزير الخارجية الاميركي، جون كيري، اليوم الاحد، ان الولايات المتحدة سعت في مؤتمر باريس للسلام في الشرق الاوسط للحيلولة دون معاملة اسرائيل بشكل غير منصف.

وشكر كيري فرنسا على استضافتها المؤتمر الدولي ورحب ببيانه الختامي الذي أيد حل الدولتين للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

الا انه قال انه لم يتم التوصل الى هذه النتيجة الايجابية الا بعد اصرار دبلوماسيين اميركيين على تضمين البيان لغة قوية تدين التحريض والهجمات الفلسطينيين على الاسرائيليين.

واضاف "لقد أتينا الى هنا وقاومنا من أجل تعديل ما اعتقدنا انه غير متوازن او انه لا يعبر عن نوع من الاتحاد الذي تحدثت عنه".

وتابع "لم نخفف منه (البيان). فعلنا ما هو ضروري لكي يكون متوازنا. واذا نظرت اليه فإنه يتحدث الى الجانبين بطرق ايجابية وليست سلبية".

وفي تصريح للصحافيين عقب المحادثات، اكد كيري انه تحدث مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال اجتماع باريس لطمأنته.

واشار الى ان عددا من الدول العربية الكبرى كانت متواجدة في المحادثات وانها وافقت على اللغة التي تدين التحريض ووافقت على الخطة الاميركية لحل الدولتين.

والشهر الماضي كشف كيري عن خطة اميركية تؤكد على ضرورة حل الدولتين.

والشهر الماضي، امتنعت واشنطن عن التصويت على قرار في مجلس الامن يدين النشاط الاستيطاني الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما اغضب اسرائيل.

الا ان كيري قال انه ابلغ نتنياهو ان ذلك لم يكن يعني ان واشنطن أدارت ظهرها لحق اسرائيل في القدس.

واضاف انه ابلغ نتنياهو "نحن ندرك روابط اسرائيل التاريخية والدينية بهذه المدينة والمواقع المقدسة. ولم نشكك في ذلك مطلقا".

واكد ان "هذا القرار لا يؤثر مطلقا على نتيجة مفاوضات الوضع الدائم للقدس الشرقية التي يجب ان تعكس هذه الروابط التاريخية والحقائق على الارض".

وكشفت تقارير صحافية أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بألا يؤدي مؤتمر باريس الدولي للسلام في الشرق الأوسط، إلى قرارات أممية أخرى ضد إسرائيل.

وذكرت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن كيري وعد نتنياهو بذلك خلال محادثة بعد ظهر اليوم، مشيرة إلى أن هذا الوعد يسري أيضا على كل المحافل الدولية الأخرى.

من جانبه، قال متحدث بأسم نتنياهو إنه يجري الآن مراجعة تقرير الصحيفة.

وكان نتنياهو أعرب عن قلقه حيال إمكانية أن تؤدي قرارات مؤتمر باريس إلى صياغة قرار جديد لمجلس الأمن الدولي.