مستوطنون يعتدون على مزارع في برقة

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- هاجمت مجموعة من المستوطنين مساء السبت المواطن محمد شريدة رمضان صلاح بينما كان يعمل بأرضه في بلدة برقة شمال مدينة نابلس.

وأفاد المواطن صلاح أن مجموعة كبيرة من المستوطنين تقدر ب 30 مستوطنا قادمين من جبل القبيبات أو ما كان يعرف بمستوطنة "حومش" المخلاة، بدأوا برشقه بالحجارة من مسافة قصيرة وبشكل جماعي.

وقد سمع عدد من الشبان صراخه، فهبوا للدفاع عنه ومساعدته، وادى الاعتداء لإصابته برضوض وكدمات، نقل إثرها لمستشفى رفيديا بنابلس للعلاج.

وأضاف انه تم التواصل مع الارتباط الفلسطيني الذي قام بمتابعة الاعتداء مع الاحتلال الإسرائيلي ومع مجلس برقة من أجل وقف اعتداء المستوطنين وسحبهم من المنطقة.

من ناحيته، اكد رئيس مجلس قروي برقة سامي دغلس أن هذه الاعتداءات تتكرر بحماية الجيش من وقت لآخر، لأن المستوطنين يتواجدون بشكل شبه يومي في المنطقة التي أصبحت محررة منذ 12 عاما.

وأشار إلى أن المنطقة لا زالت منطقة عسكرية مغلقة، ويمنع المواطنون من الوصول إلى أراضيهم داخل حدود المستوطنة المخلاة أو الأراضي المجاورة لها رغم حصولهم على قرار من المحكمة العليا الإسرائيلية قبل 8 سنوات، ويسمح للمستوطنين فقط بالوصول إليها والإقامة فيها ليل نهار.

وأضاف دغلس أن هناك مخططات لدى المستوطنين ومتطرفيهم بدعم من أعضاء كنيست من اليمين ووزراء إسرائيليين لمحاولة العودة إلى المنطقة وإحياء المستوطنة من جديد.