الحكومة الفلسطينية تدين مصادرة الاحتلال آلاف الدونمات جنوب نابلس

رام الله- "القدس "دوت كوم- أدانت الحكومة الفلسطينية اليوم الخميس، "مصادرة" إسرائيل آلاف الدونمات جنوب مدينة نابلس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان صحفي، إن الخطوة الإسرائيلية "البغيضة" تأتي عشية انعقاد مؤتمر باريس للسلام المقرر عقده الأحد المقبل، لتشكل ردا على الجهود الدولية المبذولة لإحياء العملية السياسية التي تهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على كامل الأراضي الفلسطينية عام 1967.

وأضاف، إنها أيضا تأتي ردا على الإجماع العالمي ضد الاحتلال والاستيطان والذي تمثل أخيرا في تصويت مجلس الأمن الدولي بأغلبية ساحقة ضد المشروع الاستيطاني.

وكان مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس ذكر في وقت سابق اليوم لوكالة أنباء "شينخوا"، أن الجيش الإسرائيلي سلم أهالي قرية عصيرة القبيلة جنوب مدينة نابلس قرارا يقضي بوضع اليد على 3 آلاف و989 دونم.

وأضاف دغلس أن مصادرة الأراضي المستهدفة تأتي بحجة أغراض أمنية، وهو نفس السبب الذي تسوقه القوات الإسرائيلية دائما عندما تضع يدها على أراضي الفلسطينيين.

ويعد ملف الاستيطان أبرز أوجه الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي وأحد الأسباب الرئيسة لتوقف آخر مفاوضات للسلام بين الجانبين في العام 2014.

وحسب إحصائيات رسمية فلسطينية فإن عدد المواقع الاستيطانية والقواعد العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية التي يريد الفلسطينيون أن تكون عاصمة لدولتهم العتيدة يزيد حاليا عن 482 موقعا.