باراك اوباما يودع الحياة السياسية

شيكاغو- "القدس" دوت كوم-(أ ف ب) -توجه الرئيس الاميركي باراك اوباما للمرة الاخيرة الثلاثاء. الى الولايات المتحدة والعالم في خطاب مؤثر دعا فيه الى التيقظ.

وهتف اوباما وسط التصفيق الحاد "نعم استطعنا"، في اشارة الى شعار حملته الانتخابية الشهير "نعم نستطيع".

وبدا التاثر الشديد في بعض الاحيان على الرئيس الـ44 للولايات المتحدة الذي سيسلم منصبه الاسبوع المقبل الى دونالد ترامب.

وحذر اوباما (55 عاما) في شيكاغو التي شهدت انطلاقته السياسية اللامعة والتي احتفل فيها قبل ثماني سنوات بانتخابه رئيسا للبلاد من ان "الديموقراطية يمكن ان تتراجع اذا استسلمنا للخوف".

وتابع "ديموقراطيتنا مهددة في كل مرة نعتبرها حقا مكتسبا"، مشددا على ان الدستور الاميركي "هدية ثمينة" لكنه لا يتمتع باي قدرة لوحده.

وشدد على الانجازات التي تحققت خلال ولايتيه المتعاقبتين، معددا خصوصا خلق الوظائف واصلاح نظام التأمين الصحي وتصفية اسامة بن لادن.

ودعا اوباما الى الوحدة محذرا من ان العنصرية لا تزال "مسالة خلافية" في الولايات المتحدة.

وقال امام نحو عشرين الف شخص تجمعوا في هذه المدينة بولاية ايلينوي، "الى اي حزب انتمينا، ان نتمسك باعادة بناء مؤسساتنا الديموقراطية، مشددا على قدرة الاميركيين العاديين على التغيير".

وشدد اوباما الذي يتمتع بشعبية عالية على "قدرة الاميركيين العاديين على احداث تغيير".