نتنياهو وليبرمان يهاجمان السلطة ويحرضان على الرئيس عباس

رام الله- "القدس" دوت كوم- هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير جيشه أفغيدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس وسط اتهامات له بالتحريض.

وقال نتنياهو "نحن نعمل ضد الإرهاب في يهودا والسامرة، ومما يؤسفنا أن السلطة لا تدين الهجمات الإرهابية ولم تفعل ذلك عقب هجوم القدس، بل تعمل على حماية منفذيها وتشيد بهم .. أيضا المسؤولين في حركة فتح أشادوا بالعملية ومنفذها".

وتطرق نتنياهو للعمليات العسكرية بالضفة الغربية، قائلا "إن عمليات المداهمة والاعتقالات في الضفة الغربية حققت اختراقا أمنيا مهما وإحداث استقرار مقبول أمنيا لكنه لم يصل بعد للاستقرار الكامل".

وأضاف في تصريحات لدى زيارته مركز قيادة الجيش الإسرائيلي بالضفة "جهود الشاباك والجيش مهمة وهناك بعض الاختراقات الأمنية المهمة حصلت مؤخرا".

وأشار نتنياهو في أعقاب جلسة تقييم أمنية عقدها بحضور وزير الجيش أفغيدور ليبرمان ورئيس الأركان غادي آيزنكوت، إلى عمليات ملاحقة تصنيع الأسلحة والمخارط الخاصة بصناعتها والحد من توزيعها وانتشارها ما ساهم في الاستقرار النسبي. مضيفا "هجماتنا ضد صناعة الأسلحة رفع سعر الكارلو ست مرات وليس هناك ما يدل على أفضل من ذلك".

من جهته قال وزير الجيش أفغيدور ليبرمان "إن تحريض السلطة الفلسطينية يصدر بأوامر مباشرة من محمود عباس شخصيا لخطباء المساجد". متهما السلطة بالتحريض لتنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين.

وأضاف "لا توجد لدينا خطط للعدول عن قراراتنا ومن يعتقد أن المؤتمرات الدولية ترهبنا ويمكن أن تحدث تغيير على الواقع فهو خاطئ".