الرئيس يشارك في قداس منتصف الليل حسب التقويم الشرقي

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- حضر الرئيس محمود عباس، قداس منتصف الليل في كنيسة المهد بمدينة بيت لحم، لمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد المجيد للطوائف المسيحية التي تسير وفق التقويم الشرقي.

وترأس القداس، بطريرك الروم الأرثوذكس في المدينة المقدسة وسائر فلسطين والأردن ثيوفيلوس الثالث.

وقال البطريرك ثيوفيلوس، في كلمته في القداس: إن "رسالة السيد المسيح وعمله، كانت السلام والبر والتعايش والمحبة، وهي التي تجمل أخلاق البشر وتهذبها، وتكرس السلام للبعيد وللقريب، والمحبة للقريب وللأعداء، مجاهدة لتحول العالم الساقط والمنحل إلى فردوس".

وتوجه البطريرك بالشكر الجزيل للرئيس محمود عباس على حضوره ورعايته لهذا القداس، ودعمه المتواصل لبطريركية الروم الأرثوذكس وجميع المسيحيين في الأرض المقدسة. متمنيا لسيادته التقدم والنجاح في المفاوضات من أجل شعبه.

واستنكر البطريرك ثيوفيلوس، جميع الممارسات والأعمال الإرهابية والحربية، من نهب وسلب لأراضي الغير، وتدنيس المقدسات الدينية ومحارمها، واضطهاد البشر وتعذيبهم، واستغلال الأسرى خاصة النساء والأطفال الأبرياء، وناشد مسيحيي الشرق الأوسط بالصمود والثبات في أوطانهم وثرى أجدادهم.