حماس والجهاد تحملان الاحتلال المسؤولية عن استمرار الاعتداءات بغزة

غزة- "القدس" دوت كوم- حملت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، اليوم الخميس، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة والمترتبة على استمرار الاعتداءات والانتهاكات المتواصلة من ملاحقة وإطلاق نار واعتقال بحق الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة.

وأدان الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي له، اعتداء الاحتلال المباشر والإغراق الكامل لمركب مجموعة من الصيادين وإطلاق النار عليهم وفقدان أحدهم، اليوم الخميس.

وقال القانوع "إن هذا الاعتداء يعد جريمة بشعة ومنظمة"، مشدداً على أنها تستدعي موقفا من المؤسسات الحقوقية والدولية لوقف جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

فيما قالت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين أن اعتداء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على الصياد محمد أحمد الهسي، جريمة عدوانية جديدة وانتهاك سافر للتهدئة المعلنة، يتحمل الاحتلال مسؤوليتها.

وقالت الحركة في بيان صحفي لها "ما لم يتوقف العدوان وينته الحصار الظالم فإن من حقنا أن ندافع عن أنفسنا وعن أبناء شعبنا".

ونوهت إلى استمرار الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، لافتةً لمواصلة الاحتلال اعتداءاته ضد الصيادين الفلسطينيين الذين يسعون على رزقهم في بحر غزة في ظل مطاردة وملاحقة زوارق الاحتلال التي تحاول إرهابهم وتهديد حياتهم بإطلاق النار من الأسلحة الثقيلة وتعريضهم لمخاطر شتى.