حمد يدعو إلى ضرورة الاتفاق على رؤية موحدة لمشروع وطني فلسطيني

غزة - "القدس" دوت كوم - قال غازي حمد وكيل وزارة الشؤون الخارجية بغزة أن القضية الفلسطينية ومكانتها تتراجعان شيئاً فشيئاً في ظل التركيز العالمي والعربي على الملف السوري، داعيا إلى الاتفاق على رؤية موحدة.

جاء ذلك خلال مشاركته في منتدى غزة التاسع للدراسات السياسية والإستراتيجية الذي ينظمه مركز التخطيط الفلسطيني التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية تحت عنوان “القضية الفلسطينية في بيئة اقليمية متغيرة – التطورات والتداعيات”.

وأكد وكيل وزارة الخارجية على أن الفلسطينيين بحاجة إلى تجنيد الجميع والاستفادة من كل الطاقات لصالح القضية الفلسطينية وضد الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف في معرض حديثه عن التطورات السياسية في الأراضي الفلسطينية "إن حركتي حماس وفتح تتحملان المسئولية الأكبر بخصوص الانقسام في الأراضي الفلسطينية".

وأضاف حمد "لدينا رؤى فصائلية متعددة لمشروع وطني فلسطيني، إلا أن الفصائل لم تتمكن حتى الآن من صياغة رؤيةٍ جامعةٍ تمثل المشروع الوطني الفلسطيني".

ودعا كل الفصائل والقيادة الفلسطينية إلى ضرورة الاتفاق على رؤية موحدة لمشروع وطني فلسطيني.