احتفال بإشهار كتاب "نابلس ماض وحاضر"

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- احتفلت مكتبة بلدية نابلس العامة امس باشهار كتاب "نابلس ماض وحاضر" للمؤلفين رفيق الحداد وهاني العزيزي.

وحضر الحفل الذي اقيم في مركز بلدية نابلس الثقافي "حمدي منكو" رئيس لجنة بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة، وليلى العالول ممثلة عن محافظ نابلس ورفيق الحداد، وعضو جمعية عيبال في عمان الدكتور ثائر حلاوة، وحشد من الشخصيات الاعتبارية وعدد من ابناء المدينة المغتربين.

ويحتوي الكتاب قرابة 100 صورة قديمة لمواقع مختلفة بمدينة نابلس، وصور حديثة لنفس المواقع، وتم اصداره بدعم من لجنة دواوين العائلات النابلسية في جمعية عيبال وعدد من ابناء المدينة المقيمين بالخارج.

وشكر المهندس طبيلة في كلمته المؤلفين حداد والعزيزي على اخراج هذا الكتاب الذي وصفه بالمرجعي الفريد، كما شكر كل من ساهم بانجاح هذا العمل، وكل من رهن وقته لاجل نابلس وجعلوا همهم الاول والاخير انعاش الذاكرة النابلسية الاصيلة لدى جيل ابتعد عنها ولو جزئيا.

وأكد جاهزية بلدية نابلس لدعم اي نشاط يهدف الى الحفاظ على ارث المدينة وتاريخها.

وقال الدكتور حلاوة ان هذا الكتاب له ميزة خاصة وهي انه من اعداد ابناء نابلس الذين يعيشون في الخارج، وهو "مجبول بالمحبة والعشق لنابلس". واضاف ان ابناء نابلس في الخارج "يعيشون جسدا خارجها لكن قلوبهم تعيش فيها، وهي مربط أفئدتهم هم وابناؤهم واحفادهم".

وشكر الحداد جميع الداعمين لهذا العمل ممثلين بلجنة الدواوين، والمهندس كمال جردانة، وهيا الخياط، ومطبعة الحجاوي بنابلس، كما شكر بلدية نابلس ومكتبتها العامة على المساعدة الكبيرة التي تلقاها المؤلفان خلال اعداد الكتاب.

واشار الى الكتاب يحتوي على صور من مصادر مختلفة اهمها مكتبة الكونجرس الامريكي والمتحف الاسترالي بالاضافة الى بعض المصورين القدماء.

وأكد الحداد على ضرورة تعريف الاجيال الناشئة من ابناء نابلس بمدينتهم وتاريخها العريق الذي يعود الى 5500 سنة، واهمية استضافة ابناء المدينة المقيمين بالخارج لتعزيز انتمائهم لمدينتهم.

وفي ختام الحفل الذي تولى عرافته مدير المكتبة العامة ضرار طوقان، تم توزيع نسخ من الكتاب على الحضور، وقام الحداد بتوقيعها.