الزهار: لا تيارات في حماس ولا نريد "لقاءات مناورة" مع فتح

غزة - "القدس" دوت كوم - قال محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس، اليوم الخميس، إن إنشاء «تيار جديد» في الحركة محرم، وذلك في رده على ما وصفها بـ "الفبركات" التي اتهمته بالوقوف وراء إنشاء هذا التيار.

واستهجن الزهار في تصريحات لـ «المركز الفلسطيني للإعلام» التابع لحماس ما وصفها بـ «الفبركات والإشاعات الإعلامية» التي اتهمته بمحاولة إنشاء «تيار جديد» في الحركة.

وقال «ما قالوه إن الزهار يريد أن يعمل تيارا، هذا لدينا محرم في حماس، لأن السمع والطاعة لدينا جزء من عقيدتنا».

وأشار إلى وجود اختلال في الإدارة والآراء في مواضيع عدة، مضيفا «لكن الذي يحسم الموضوع هو الأغلبية ويومها يصبح المؤيد والمعارض مؤيدا».

وأكد الزهار أن ما جرى نقله على لسانه يعد «فبركات وأكاذيب»، مضيفا «أنا لا أتحدث إلى صحف ووسائل إعلامية مجهولة ولا أعرفها».

وفي رده على وجود «وثيقة سياسية جديدة» لحماس، إضافة إلى وجود «مراجعات حقيقية» داخل الحركة، قال «أخطر ما في الموضوع قصة المراجعات، بمعنى أنك درست التجربة السابقة ووجدت فيها سلبيات وتريد أن تصححها»، مضيفا «هذه كلمة خطيرة وخبيثة يستخدمها أعداء حماس، لا يجب أن تطرح».

وأكد أن ما نقوم به في حماس هي «عملية تقييم وليس مراجعة، بمعنى تحسين ما أقمنا البناء عليه».

وفي الوقت ذاته كشف الزهار عن لقاءات مرتقبة ستجرى بين قيادة حركته ومسؤولين مصريين في القاهرة، ورغم أنه قال إن القاهرة لم توجه حتى الآن دعوة لحماس، إلا أنه قال أيضا «لا نحتاج دعوات، خاصة إذا زار الدكتور موسى أبو مرزوق وإسماعيل هنية، بالتأكيد سيكون هناك لقاء مع مصر، وسيكون اللقاء بدون دعوات».

ولم تعقد حركة حماس أي لقاءات مع المسؤولين المصريين منذ مارس/ آذار الماضي، حيث عقدت تلك اللقاءات للمرة الأولى بين الطرفين، منذ أن تمت عملية إنهاء حكم الإخوان المسلمين في مصر، ودخول القاهرة في خصام مع الحركة.

ويوجد هنية حاليا في قطر، منذ أن أنهى أداء مناسك الحج، حيث خرج من قطاع غزة للمرة الأولى منذ عملية عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

إلى ذلك رحب الزهار بما تقدمه مصر من تسهيلات للقطاع، وقال إن ذلك يعني أن مصر «بدأت تعيد دراسة موقفها تجاه غزة بما يضمن صالح الطرفين».

ولوحظ مؤخرا أن مصر سهلت عملية فتح معبر رفح المغلق، خلال عمليات الفتح الاستثنائي، وأدخلت خلال عمليات الفتح بعض السلع.

وقال «إذا فتح المعبر هو خير لغزة لأسباب عدة فالوضع الاقتصادي سينتعش، وقضية العلاج والتعليم والتزاور الاجتماعي والسفر للخارج، والمجيء للإقامة قضية مهمة وهي تخفف عن الشارع حالة حصار طويلة».

وحول جريمة اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري، حمل الزهار الاحتلال المسؤولية، وقال «من حقنا الدفاع عن أرضنا وأمتنا».

وبشأن ما يشاع عن لقاء بين حماس وفتح، أبدى الزهار رفضه الالتقاء مع فتح من أجل «المناورة السياسية»، لافتا إلى أن المطلوب هو تطبيق ما جرى الاتفاق عليه في مايو/ أيار2011 في القاهرة.

وأضاف «نحن لن نكون أداة من أدوات تجميل صورة عباس بعد الذي فعله في الضفة». وأكد أنه إذا كان هناك شيء جديد وواقعي وملزم، وهناك ضمانات للتنفيذ بحيث يطبقوا ما اتفق عليه في 2011، «نحن جاهزون لهذا الأمر».