[محدث].. كيري: حل الدولتين للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين "في خطر"

واشنطن- "القدس" دوت كوم- قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأربعاء، إن مستقبل حل الدولتين للصراع الإسرائيلي-الفلسطيني في خطر، وعرض معايير لمحادثات السلام المقبلة، مؤكدا انه لا يمكن للولايات المتحدة أن تظل صامتة.

وفي كلمة له قبل أسابيع قليلة من تسليم إدارة الرئيس باراك أوباما السلطة للرئيس المنتخب دونالد ترامب، دافع كيري عن قرار الولايات المتحدة السماح بصدور قرار لمجلس الأمن الدولي يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية قائلا، إن الهدف من ذلك كان الحفاظ على إمكانية تنفيذ حل الدولتين.

وأضاف في تصريحاته بوزارة الخارجية "برغم جهودنا المخلصة على مدى سنوات بات حل الدولتين الآن في خطر شديد." وتابع "لا يجوز لنا .. بضمير سليم.. ألا نفعل شيئا وألا نقول شيئا.. بينما نرى أمل السلام يتبدد."

وتابع قائلا "الحقيقة أن التوجهات على أرض الواقع من عنف وإرهاب وتحريض وتوسيع للمستوطنات واحتلال لا يبدو لها نهاية. كلها أمور تدمر آمال السلام عند الطرفين، وترسخ بشكل متزايد واقع دولة واحدة لا يمكن تغييره ولا يريده أغلب الناس."

وحذر كيري من ان المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة تهدد في الان نفسه امل السلام مع الفلسطينيين ومستقبل اسرائيل ذاتها.

كما حذر كيري في خطاب شامل عرض فيه رؤيته لحل النزاع القائم منذ عقود من ان اسرائيل في سباق سيؤدي الى "احتلال دائم" لاراضي الفلسطينيين.

وقال "اليوم هناك اعداد متساوية من اليهود والفلسطينيين يعيشون بين نهر الاردن والبحر المتوسط".

واضاف "لديهما الخيار ، يمكنهم ان يختاروا العيش معا في دولة واحدة او الانفصال في دولتين".

وتابع "لكن هناك حقيقة اساسية : في حال اختيار دولة واحدة فسيكون امام اسرائيل ان تكون اما دولة يهودية او ديمقراطية، ولا يمكنها ان تكون الاثنين معا، كما انها لن تنعم ابدا حقيقة بالسلام".

وقال "ان حل الدولتين هو الوسيلة الوحيدة لارساء سلام عادل ونهائي بين الاسرائيليين والفلسطينيين".

واشار الى ان هذا الحل بات "في خطر شديد".

وحذر من ان اجندة المستوطنين بصدد تحديد سياسة اسرائيل في الضفة الغربية وتضرب افاق السلام.

وقال "لا يمكن لكل من يؤمن جديا بالسلام ان يتجاهل حقيقة التهديد الذي تشكله المستوطنات على السلام".

واضاف "لكن الامر ابعد من المستوطنات بحد ذاتها. اذ تشير التوجهات الى جهد واسع لاستيلاء اسرائيل على اراض في الضفة الغربية ومنع اي تنمية فلسطينية فيها".

واكد كيري ان "اجندة المستوطنين بصدد تحديد مستقبل اسرائيل. وهدفهم واضح : انهم يؤمنون بدولة واحدة هي اسرائيل الكبرى".

ومن المستبعد أن تغير كلمة الوداع لكيري من شيء على الأرض بين إسرائيل والفلسطينيين أو تعالج فشل إدارة أوباما في جهود السلام بالشرق الأوسط.

ويأتي خطاب كيري بعد أقل من أسبوع من قرار الولايات المتحدة السماح بصدور قرار لمجلس الأمن الدولي يطالب بوقف بناء المستوطنات الإسرائيلية.

واعتبر البعض الإجراء الأمريكي طلقة وداع من أوباما الذي كانت علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مشوبة بالتوتر.

وكان ترامب الذي تعهد بانتهاج سياسات أكثر تأييدا لإسرائيل طالب الإدارة الأمريكية باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار.