أيهما أفضل لعلاج الإمساك: زيت الخروع أم الزيتون؟

رام الله-"القدس" دوت كوم- للإمساك المزمن الذي يستمر أسابيع، أو حتى الذي يستمر لعدة أيام، مضاعفات سواء على البواسير أو على القولون. وقد يحدث هذا الإمساك لعدة أسباب منها ظروف مرضية مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، أو بسبب نمط الحياة الذي يميل إلى الجلوس طوال اليوم. وتعتبر الزيوت الطبيعية من العلاجات المنزلية التي تساعد على علاج الإمساك دون آثار جانبية. إليك ما تحتاج معرفه عن زيت الخروع وزيت الزيتون وطريقة استخدامهما في علاج الإمساك:

زيت الخروع. يُستخرج زيت الخروع من حبوب الخروع، ويكون لونه أصفر باهتاً، ويستخدم في بعض الصناعات، كما يتواجد في الصيدليات كأحد العلاجات الطبيعية. ويعطي زيت الخروع تأثيره في علاج الإمساك بعد ساعتين أو 3، وقد يستغرق الأمر 6 ساعات على الأكثر.

يمتاز زيت الخروع بكثافته الشديدة، ورائحته القوية التي تشبه البترول، لذا من الضروري مراجعة الجرعة الموصى بها على بيانات العبوة والالتزام بها. من ناحية أخرى يُنصح بمزج زيت الخروع مع عصير الفاكهة أو الماء أو الحليب لتخفيفه وتسهيل بلعه.

كذلك ينبغي عدم أخذ جرعات كبيرة من زيت الخروع لأنه قد يسبب القيء، وعدم أخذه قبل موعد النوم بساعتين أو 3.

زيت الزيتون. من أكثر العلاجات الآمنة للإمساك زيت الزيتون. تساعد الدهون في هذا الزيت على تحريك الأمعاء. تناول ملعقة من زيت الزيتون على معدة فارغة في الصباح، ولا تتناول جرعة أكثر من ذلك حتى لا يحدث إسهال.

وتنصح الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتناول الحبوب الكاملة، وعصير الفواكه الطبيعية، وخاصة التفاح، مع زيت الزيتون لعلاج الإمساك.

يوفر زيت الزيتون فوائد أخرى للقلب وللوقاية من السرطان والسكري والاكتئاب وارتفاع الكولسترول.