الموسم الزراعي في الأغوار... ارتفاع أسعار وانخفاض الإنتاج ونقص بالمياه

اريحا- "القدس" دوت كوم- فتحي براهمة - أدى تأخر تساقط الأمطار وتدني مستويات هطولها على منطقة الاغوار، الى انخفاض شديد في درجات الحرارة، ما تسبب بإلحاق اضرار بسيطة وانحسار في المساحات الزراعية، ما اسهم في تدني مستويات الانتاج العام لكافة المحاصيل خاصة الخضروات نتيجة عدم اكتمال ونمو الثمار في الفترة المحددة لها، لينعكس ذلك بشكل ملموس على اسعار بيع الخضروات في الاسواق المحلية.

وبغلت كميات مياه الامطار التي هطلت خلال الاسبوعيين الماضيين 33 ملم وهي تساوي 20% من اجمالي المياه المتوقعة خلال الموسم المطري هذا العام ، فيما سجل الموسم المطري الماضي لنفس الفترة هطول 50 % من الكميات السنوية .

صقيع مبكر ....

موجة الصقيع المبكرة التي اصابت المنطقة ، الحقت الضرر بواحد وعشرين مزرعة في الاغوار ، كتمزيق اغطية البيوت البلاستيكية وتلف اجزاء من بعض المساحات المزروعة بالكوسا والباذنجان والبندورة ، اضطر على اثرها المزارعون الى اعادة زراعة المساحات التي اصابها الصقيع للاستفادة من الموسم الزراعي ، فيما دفع انخفاض

مستويات كميات المياه خاصة الابار الارتوازية ، الى اجبار المزارعين على التوجة لزراعة مساحات محددة تتكيف مع القدرات المائية المتوفرة لديهم .

ووفقا لإحصائيات مديرية زراعة اريحا والاغوار ، فان اجمالي المساحة المزروعة بالخضروات بلغت خلال الموسم الحالي 20 الف دونم ، مسجلة تراجعا بسيطا عن

الموسم الزراعي الماضي ، بعد ان اصبحت زراعة النخيل محط اهتمام كبار المزارعين ، وان اجمالي مساحة البيوت الزراعية المحمية من مختلف الاحجام والمساحات 1200 دونم .

وفي هذا السياق وزعت طواقم مديرية زراعة اريحا والأغوار خلال الموسم الزراعي 2016 3500، شجرة حمضيات و3500 شجرة زيتون و10 الاف شجرة عنب لا بذري من اجل اعادة الاهتمام بزراعة الحمضيات وتنويع الزراعة .

الاراضي السهلية ....

وفي قرية العوجا بلغ اجمالي مساحة الاراضي السهلية المزروعة بالخضار 000 4 دونم من اصل 24 الفا صالحة للزراعة ، بسبب انحباس مياه النبع وتأخر موسم الشتاء وارتفاع الملوحة في المياة الجوفية ، مع بقاء 9 ابار ارتوازية تعمل بأقل من طاقتها السنوية

المزارع زيدان العنوز من قرية الجفتلك قال : لقد ادى انخفاض مياه البئر الارتوازي الذي يمد مزرعتي بالمياه الى تراجع المساحة الزراعية خاصة العنب والذي يحتاج لكميات من المياه العذبة ، وبسبب ارتفاع الملوحة انخفض دخل انتاج هذا المحصول للموسم الاخير من 500 الف شيكل الى 30 الفا ، كما انني قررت التوجة للزراعة في مدينة اريحا تاركا ارضي ومزرعتي في الجفتلك ، لحاجتي للمياه ، الامر الذي اضطرني للعمل في زراعة النخيل الذي لا يتضرر كثيرا من المياه مرتفعة الملوحة .

وتمنى العنوز على كافة الجهات المختصة ، وفي مقدمتها وزارة الزراعة وسلطة المياه ، العمل على ايجاد مشاريع لتمويل صيانة وحفر الابار والضغط على سلطات الاحتلال للحصول على موافقتها لإعادة تأهيل بعض الابار في الجفتلك ، كي يواصل المزارعون اداء واجبهم وعدم هجر اراضيهم التي تعتبر مصدر رزقهم .

ارتفاع في الاسعار ....

انخفاض كميات الانتاج ادى الى ارتفاع ملموس في الاسعار بما يفوق قدرات بعض المواطنين على شراء بعض السلع الزراعية كالكوسا الذي تراوح سعره في سوق الخضار بين 120 الى 180 شيكلا والفاصولياء الخضراء التي بلغ سعر الصندوق الواحد منها 120 شيكلا فيما وصل سعر صندوق الفول الاخضر 200 شيكل ، الى جانب عدم ملاءمة بعض الاشتال والبذور التي يزرعها المزارعون للظروف البيئية والمناخية في الاغوار ، فيأتي انتاجها ضعيف ودون المتوقع .

واكد علي عيد وهو بائع خضار بالتجزئة ، ان سبب بيع بعض المنتجات الزراعية خاصة الكوسا والخيار يعود لتدني الانتاج وارتفاع سعره في سوق الجملة ، اضافة للرسوم الاضافية التي ندفعها لنقل البضائع من السوق المركزي الى مكان بسطاتنا وفارق سعر شراء وبيع صناديق تعبئة الخضار البلاستيكية التي تعاد بعد شرائها للسوق المركزي بنصف قيمة سعرها الحقيقي .

وقال حسن شبيب مراقب سوق اريحا المركزي للخضار، ان ارتفاع الاسعار يعود الى عدة اسباب منها : درجة الحرارة المتدنية سبب رئيس في انخفاض حجم البضائع في السوق المحلي وارتفاع اسعار بعضها بشكل لافت ، كما ان مجموع ما يدخل السوق يوميا يصل فقط الى 25% من الكميات المطلوبة.

واكد بأن قلة المياه ادت الى هجران العديد من المزارعين لمهنة الاباء او التوجه لزراعة النخيل من قبل القادرين منهم على نفقات زراعته .

الى ذلك ، اوضح مدير مديرية زراعة اريحا والاغوار احمد الفارس ، الجهود المباشرة وغير المباشرة التي قامت بها الوزارة لمساعدة عدد من مزارعي الاغوار ، وتمكينهم من مواصلة عملهم في حرفة الزراعة من خلال اعادة تأهيل عدة ابار ارتوازية وشبكات للري ، وتوزيع شبكات جديدة من سعة 4 لترات ، سعيا من الوزارة لترشيد استهلال المياه ، مبينا ان مشكلة المياه هي اكبر التحديات التي تواجه مزارعي الاغوار.

واضاف الفارس ، ان انحباس وتأخر الموسم المطري ، الحق ضررا بقطاع الثروة الحيوانية منها 64 الف رأس من الاغنام ، تكبد اصحابها مبالغ اضافية طائلة لتوفر الاعلاف اللازمة لها منذ اسابيع .

واضاف : قامت مديرية زراعة اريحا والاغوار بتوزيع اشتال حرجية على المواطنين في اطار مشروع تخضير فلسطين ، وستقوم خلال الاسبوع القادم بتوزيع اشتال لأصناف من الاشجار المثمرة خاصة الحمضيات .